Friday, May 29, 2009

البلطجه والجوامع


بقلم نبيل أسعد


البلطجه والجوامع
لفت نظرى المقال فى الاقباط متحدون بأن مسجد عبد المنعم رياض يستولى على ارض تابعه لمطرانية شبرا الخيمه وبمجرد رؤيتى لهذا العنوان انفزعت بل وفزع قلبى وقلت يارب استر على باقى العالم من الجوامع التى فيه لاننى تخيلت انه اصبح للجامع ارجل ووثب واقفا ثم مشى فى عرض الشارع حتى استقرت قدماه على ارض الكنيسه ومن رعب المنظر وهوله الكل متحسب السير فى الشوارع اوحتى الخروج من المنازل—ولكن بعد قراتى الموضع اتضح لى ان المستولى هم المسلمون والائمه عقب صلاة الجمعه وهنا ساحاول سرد ماورد بموضوعيه رغم كل من احتمى وتحامى بالاسلام الاسلام قتله حتى الخليفه الفاروق ودعنا من هذا لنقول ان الاسلام دين السماحه ودين الكرم ---- فمن اين اتوا فعلة الاستيلاء بقانون هذه الافعال خاصة و ان المقال يقول انهم استولوا عليها عقب صلاة الجمعه فهل فعلا كانوا يصلوا ؟ وما الذى قالوه فى الصلاه ؟ وما هى نوعية الصلاه التى تجعلهم يجرؤن على ذلك؟ وهنا الامر لم يخرج عن احدى امرين
الاول ؛- ان الذين كانوا داخل المسجد ليسوا مصلين والذى امامهم لم يكن اماما بل كانو عصابة لصوص افاقين نصابيين استولوا على الارض باسم الجامع اما لنزع ملكيتها من الكنيسه وبيعها لحسابهم او للضغط على الكنيسه واخذ اموالها عملا بالمثل القائل اللهم اجعل مالهم واولادهم غنيمة للنصابيين--- وهنا نو بربلم على راى المنتصر بالله لان واجب الدوله القبض عليهم بل وحبسهم لان هذا ضد القانون والعرف والدين
والثانى :- ان يكون الذين كانوا بالمسجد والعياز بالله مسلمون حقيقيون ومصلون فعلا الامر الذى يحتاج الى وقفه وتفكير ليقول الفرد مالذى تعلمه المصلون بالجامع من الصلاه وهل الصلاه لها علاقه بالاغتصاب ؟ وما الذى قاله الامام لهم لكى يخرجوا بهذه الوحشيه ويستولوا على ارض ليست لهم ؟ وهل هذا له علاقه بالفتوحات ؟ امور كثيره تحتاج الى تفكير منتهاها لن يكون واقعه ايجابيا للاسلام بل سيكون منتهى السلبيه والتشويه
وهنا نقول للدوله هل تكرار هذه الاحداث هو فعلا تفعيل للمواطنه ؟ وهل ما يحدث ضد الاقباط من سنة 642 حتى اليوم هو حرية العباده وان كانت حرية العباده وتطبيق المواطنه مليئ الحوادث وملطخ بالكوارث فكم يكون العكس او الحال ايامالغزو العربى والاسلامىوقبل عصر العولمه؟

خطاب من الكونجرس الأمريكى للرئيس أوباما يحثه على تذكير المسلمين بحقوق الأقليات غير المسلمة



الجمعة, 29 مايو 2009
الأقباط الأحرار
حصل الأقباط الأحرار على نسخة من الرسالة الموجهة من عشرة أعضاء بالكونجرس الأمريكي الى الرئيس باراك أوباما قبيل توجهه الى الشرق الأوسط لإلقاء خطاب موجه الى العالم الإسلامى من القاهرة ، والتى طالبوه فيها بتذكير العالم الإسلامى بحقوق غير المسلمين والأقليات الدينية قائلين " لطالما كان الشرق الأوسط مكاناً للتعددية الدينية والثقافية ، إلا أن معتنقى الأيديولوجيات المتطرفة المبنية على الوهابية والخومينية قد همشوا وقمعوا غير المسلمين والمسلمين من النساء والشباب والإصلاحيين ودعاة الديمقراطية وناشطى حقوق الإنسان إضافة إلى الأقليات الدينية والعرقية"
كما طالبوه بتذكير من سيستمعون لخطابه أنه فى الوقت الذى يلتزم فيه المجتمع الدولى بحماية حقوق الأقليات المسلمة حول العالم بمن فيها الاقليات المسلمة فى الهند وروسيا والصين والدول الغربية ، فإنه علينا تأكيد الحقوق الأساسية لكل الأقليات فى العالم الإسلامى
كما حث أعضاء الكونجرس الرئيس الأمريكى على تذكير متلقى خطابه "بمساعدة مصر فى محاربة الإرهاب والوقوف بجانب الأقلية القبطية التى طالما استهدفها المتطرفون
May 28, 2009
President Barack Obama
The White House1600 Pennsylvania AvenueWashington, DC 20500
Dear Mr. President:
As you prepare to address the “Muslim world” on June 5th from Egypt, we ask that you remain mindful of the power of your words. You have the ability to inspire the countless individuals who wither under the control of repressive governments, encourage Middle Eastern governments to engage important issues, and remind the world of America’s commitment to protecting religious freedom for all people of faith, including Muslims. The Middle East has historically been a place of religious pluralism and cultural diversity. However, groups espousing extremist ideologies based upon Wahabbism and Khomeinism have marginalized and repressed both non-Muslim and Muslim women, youth, reformists, pro-democracy advocates, human rights activists, as well as ethnic and religious minorities. Groups such as the Taliban and al Qaeda, whose ideology is intent on dividing humanity between Muslims and non-Muslims, have killed countless individuals, including Muslims, in an effort to overthrow Middle Eastern governments and weaken other non-Muslim governments. Based on these facts, we urge you to call upon all governments to join the international community in declaring al Qaeda and the Taliban a threat to humanity, and urge them to fight these radical Islamists. We also ask you to urge Middle Eastern governments to relentlessly lend their support to the marginalized, weak, and oppressed segments of their societies by recognizing the universal importance of basic human dignity. In a recent opinion piece published in The Washington Post, Nobel Laureate Desmond Tutu proclaimed that “repression cannot be rewarded; the voices of those it has silenced must be heard as if the walls of their jails did not exist.” It must be made clear that the United States will stand with all those that are oppressed around the world, from the Baha’is in Iran to the imprisoned blogger in Egypt. Countless dissidents can attest that their lives improved when their plight was raised publicly by leaders in the West. The pressure put on the Egyptian government by Members of Congress and the Administration following the imprisonment of famed Egyptian dissident Dr. Saad Eddin Ibrahim helped lead to his eventual release in 2003, after almost three years in prison. We therefore ask you to raise the individual cases of dissidents that languish in the prisons, and others that face persecution, to assure them that they are not forgotten by the American people. We ask you to advocate for the region’s struggling religious minorities as is consistent with our own rich tradition of religious freedom. We ask you to call upon the governments of the Middle East to commit to defend freedom and democracy in pluralistic Lebanon, and to call for a stop to political assassinations and a disbarment of militias within their borders. We urge you to ask the Arab League to help the mostly Muslim population of Darfur, which is subjected to a genocide at the hands of a regime whose president is under indictment by the International Criminal Court. We urge you to ask them to help Pakistan in its war against the Taliban, al Qaeda, and other terrorist organizations. We ask you to call on the Organization of Islamic Conference to abandon its goal of imposing so-called “Defamation of Religions” laws which will repress reformists and groups seeking democracy in Muslim and non-Muslim societies alike.We urge you to ask the governments of the Middle East to commit to a just and lasting resolution to the Israeli-Palestinian conflict via a two states solution based on a mutual recognition between Israel and any Palestinian state-to-be. The starting point for this should not be Israeli concessions, but the recognition of Israel and its right to exist. Please remind your audience that while the international community is committed to help Muslim minorities around the world, including those in India, Russia, China, and the West, at the same time we must ensure that all other minorities inside the "Muslim world" are granted their basic rights. We urge you to ask them to discuss the root causes of what they call “Islamophobia,” particularly the rise of radical Islamist ideologies, which have generated tensions and violence worldwide among Muslims and non-Muslims alike. We urge you to ask them to help Egypt fight the scourge of terrorism and stand by its own Coptic minority, often targeted by extremists’ violence. We urge you to ask them to speak out against radical Islamists all around the world and not condone their behavior with complacency. We urge you to highlight the contributions of the American people to ameliorate suffering in Muslim communities around the world. For example, the United States military saved countless lives in the hours and days immediately following the tsunami that ravaged Indonesia. Similarly, our military forces were the first on the scene to deliver humanitarian relief and medical treatment to Pakistan in 2005 when that country was hit by a terrible earthquake. In fact, your Administration recently announced $100 million in aid to provide relief to the Pakistani people who are affected by the effort to rout Taliban extremists in that country. These are efforts of which the American people can be proud, and which your speech could rightly highlight.Similarly, your speech can remind the Muslim world of U.S. efforts in the Bosnia and Kosovo conflicts to prevent Muslim massacres and ethnic cleansing, as well as American efforts in Iraq and Afghanistan which liberated 50 million people, mostly Muslim, from the jaws of Saddam Hussein’s dictatorship and the cruel violence of the Taliban terror regime.Mr. President, you have a great opportunity to engage and inspire Middle Eastern governments and Muslims around the world with your words. We urge you to consider including these important recommendations in your speech.Sincerely yours, ________________________ ________________________Frank Wolf John ShadeggMember of Congress Member of Congress

Thursday, May 28, 2009

بلاوى المنيا من محافظها


بقلم نبيل اسعد
ابتلت المنيا كم ابتلت الاسكندريه بمحاظين هم ابعد كل البعد عن متطلبات وظيفتهما او هم لايحكمون المحافظه على الاطلاق ويحكمها اخرين وحتى هم لا يسمعون شئ عن هذه الاحكام وقبل ان ندخل فى الموضوع نحاول فقط التمهيد له بمعنى كلمة محافظ فى اللغه العربيه فهذه الكلمه مشتقه من الفعل يحفظ او يحافظ ونقول يحفظ – حفظ محافظ ومحفوظ والفعل الاخر يحافظ حافظ محافظ ومحفوظ وطبقا للشريعه الاسلاميه التى يتشدقون بنعومتها وعزوبة احكامها ان كانوا مسلمين كل ما يفعلونه ضدها فمثلا
1- احداث دير ابو فانا عرفها الجميع من الاول للاخر ولم نخوض فى تفاصيلها ولكن نتحدث عن النتائج من موافقة المحافظ والسماح بعدم تنفيذ القانون وجعل البلطجيه ان يجلسوا مع المعتدى عليهم العزل فهذا ليس له الا معنى واحد وهو انه اى المحافظ واحد منهم او هو احدهم المسلمين ؟ وهل الاسلام يوصى ذوى الامر بالاغتصاب اى اغتصاب الحق ؟ وهل الشريعه الغبراء تسمح بهذا ؟ وان سمجت والعياز بالله فهذا ضد جميع الاعراف والقوانين الدوليه والمحليه والعرفيه واذا كان من المفروض والمفترض ان محافظ المنيا دارس قانون؟ اين هو من هذا القانون وتطبيقه ؟ وهل القانون والشريعه لايطبقون الا اذا كان الحكم ضد الاقباط ؟ وكيف يسمح لنفسه كمستشار والله اعلم ان يهان القانون بهذه الطريقه بصبق اصرار وترصد وبارادته ؟
2- تعدد الاحاث فى المنيا الواحده تلو الاخرى يؤكد انه اى المحافظ ينفذ برنامج ارسل من اجل تحقيقه لا للتنميه او التقدم او رفعة مستوى الفرد فى المنيا انما هو القضاء على الاستعمار واعوانه اى القضاء على الاقباط وممتلكاتهم واذا كان السيد المحافظ على القانون فرط فى القانون بل واعدمه اين السيد رئيس الوزراء ان كان موجود وان لم يكن له وجود ؟ اين السيد رئيس الجمهوريه ؟ واذا كان رئيس الجمهوريه لم يلتفت لطلبات البابا شنوده ولم يسمع للاقباط اذا هو غير موجود وعلى الاقباط فى ان يبحثوا على حل اخر بدل الاستكانه والشكاوى لاناس اعدم الله عزل وجل فيهم روح الحق والعدل والقضاء.
3- اضافة الى الاحداث السابقه للمحاميه وابو فانا وابوقرقاص والعياط وووو ------اقول للسيدالغير محافظ غلى سؤ اعماله الهمجيه بالاسيلاء على قطعة الارض المخصصه للكنيسه --- واقولها هنا لولا تبرع الاساقفه بارض ومبالغ لبناء جوامع فخير للارض ان تغتصب ويدون ذلك فى سجلات اعمال المسلمين العظيمه من سطو وقتل ونهب ممن هم على غير دينهم من ان اتبرع ببناء مسجد فتبرعكم هذا جعلهم يتمادون اكثر فى فرض الاتاوات عليكم وارغامكم على جلسات الانبطاح اى الصلح الاسلامى واعتقد تسميتها بالصلح او المصالحه الاسلاميه هى احسن من صلح وهنا اقول للساده المحافظين على بقاء الارهاب فى الاسكندريه والمنيا الاتى
ان الذى يصنع الارهاب هو احد اثنين اما شيطان او عميل له هذا من وجهة نظر الدين ان كان لديهم ما يسمى به او هم خارجين على القانون ويجب محاسبتهم لكن ان كان الوزير وابنه ينصبان والمحافظين خارجين على القانون كيف يكون حال الشعب انهم سوف يفعلون كل المبيقات وسوف يصلون كما يصلى المحافظون وكلهم ثقه بان لهم الله مزعوم حلل لهم ان يفعلوا هذا ضد الاقباط العزل الذى يجب ان يحميهم ويحافظ عليهم المحافظ ولكن العكس هو الصحيح.
خلاصه القول :-
__________ يجب على الاقباط رفض جلسات المصالحه الاسلاميه رفضا تاما وان اغتصبت الارض فيوما ما سترجع ---- رفض الخنوع رفضا تاما ويجب مواجة المسئول بخطأه ويقال للكذاب انت كذاب واولهم المحافظ لان المحافظ عندما يكون بلطجى لاتصلح الصداقة معه .
وبكون ان الحقوق لا تمنح بل تنتزع واجب الاقباط المظاهرات فلو نظم الاقباط مظاهره من النوبه الى الاسكندريه ولتكن يوم زيارة اوباما اعتقد ان رئيس الجمهوريه سيسمع بها هذه المره وسيفعل شيئا للاقباط او ضد الاقباط وهذا هو الاكثر احتمالا

جمهورية مصر القبطية


نشأت المصرى - حقوق الاقباط
في الحقيقة عندما شرعت في كتابة هذه المقالة, إنتابتني حيرة كبيرة ,, كيف أبدأ؟؟؟ ومن أي منطلق أبدأ؟؟؟ لأن القهر وصل بي إلى أشده ,, والحيرة وازدواجية المعايير,, أفقدتني الوعي والتفكير حتى النطق بيني وبين أصدقائي.عندما ينهزم الأقباط في موقعة أو أكثر, من غزوات الإسلام السياسي المتشدد,, ودهاء وخبث الإخوان المسامين في إدارة الدفة كاملة تجاه قهر الأقباط في مصر,, وكأن الأقباط في مصر رهائن يساومون عليهم العالم المتحضر,, أي ورقة رابحة في يد الإسلام السياسي.يسمع صدى المقولات والشعارات الجوفاء والتي تحكي الأخوة!! والوطن!! والمواطنة!!وكلنا تحت قهر الظروف القاسية,,!!ومصر مستهدفة ,,!!وكلنا أقباط مسلمين ومسيحيين,,!!
الجميع يتناوب هذه الشعارات والتصفيق المتكرر لحكمة النظام والحكومة المصرية وحكمة وحنكة مجلسي الشعب والشورى,,, وحكيم زمانه جمال أسعد ,, وبباوي ,,, ينشدون ويهللون للوحدة الوطنية الغير موجودة ,, وأيضاً لمصرية وقبطية المسلمين الغير واقعية..أيها العازفون على أوتار أناشيد المواطنة,, أرجوكم أخذ أصوات المسلمين في مصر فمن يختار بين مصريته وعروبته بحيث أن يكون تفضيله لواحدة فقط من الاثنين ,, إما مصريته ,,, أو عروبته.ففي لقاء قداسة البابا والذي مازال متمسك بوطنية نادرة تجاه المسلمين في مصر بالرغم عن خروج كافة المسلمين المتشددين عن هذه الوطنية تجاه أخوتهم الأقباط المسيحيين,, تجده يبغي زيارة القدس ولكن مع أخوته المسلمين يداً بيد,, وأيضاً يعمل جاهداً لكي لا يجرح شعور مضطهديه ومضطهدي شعب كنيسة المسيح الذي هو رئيس عليها,, باعتراف ولو ضمني ,,أو تصريح بأن الكنيسة تعاني الاضطهاد والتمييز الديني.
تجد حتى البابا يجامل مسلمي مصر ويرضى أن يطلق عليهم أقباط ولكنه أوضح أن المسلمين يرفضون هذه التسمية,, حتى أن الأستاذ محمود سعد أسر أن تطلق كلمة قبطي على المسلم والمسيحي لأن معناها مصر.الجميع صحفيون وكتاب وحكوميون ونقاد وفنانين ورجال دين مسيحيين ومسلمين ونشطاء في حقوق الإنسان ينشدون أغاني المواطنة ,, وهذا فقط عندما يعلو صوت الأقباط في مصر والمهجر بأنين الاضطهاد والقهر والظلم.أيها السادة من يقول أن عملية إعدام الكم الهائل من الاقتصاد القبطي والذي بالتبعية هو اقتصاد مصري في صورة القضاء على الخنازير ,, والتضحية بهذه الصناعة أنها عملية غير طائفية وتبغي مصلحة مصر إما مسلم متشدد أو منافق!!!ومن يقول أن لا وجود لخطف وترويع وتهديد الفتيات والفتيان الأقباط وبالأخص في الإسكندرية فهو أيضاً كذلك.
ومن يقول أن الأقباط متساوون مع المسلمين في الحقوق المدنية فهو منافق وكاذب.ومن يقول بعدم وجود تشدد في بناء وترميم دور العبادة المسيحية,, وأن هناك سطو إسلامي على بيوت الصلاة وبيوت الخدمات المسيحية فهو منافق.ومن يتغنى بالوحدة الوطنية والنسيج الواحد والمواطنة فهو كاذب وليس الحق فيه.ومن يتهم أقباط مصر بالإساءة إلى الإسلام فهو أيضاً كاذب.ومن يقول أن رد فعل أقباط المهجر ضد الاضطهاد الإسلامي بكافة صور ردود الأفعال ,, عملية تخريب في مصر هو منافق وخائف,, أو صاحب مصلحة . أيها العازفون أوتار الوطنية والمواطنة والنسيج الواحد سواء أنتم قيادات حكومية أو صحفية أو أحزاب أو رجالات دين منافقون مسلمين ومسيحيين ,, دعونا نقوم باختبار بسيط ومقبول :أن يصدر رئيس الشعب المصري, بمسلميه ومسيحييه قرار جمهوري فوري أمام كافة الشعب والشعوب في كل العالم ,, يعلن فيه :
أن مصر للمصريين المسلمين والمسيحيين ,, ولا يوجد في بطاقات الهوية الشخصية أي بيان لخانة الدين ,, وأن يضع عقوبات صارمة لمن يفصل أو يحاول أن يفصل بين عنصري الأمة المسيحيين والمسلمين ,, وسوف نجابه بكل قوة أي دولة عربية تمول الإسلام السياسي والإخوان المسلمين على حساب باقي المصريين,,وأيضاً كل دولة أجنبية تريد زعزعة السلام الاجتماعي في مصر, وأن الدين لله والوطن للجميع ,, ويختم هذا بتغيير الاسممن جمهورية مصر العربيةإلى جمهورية مصر القبطيةحينئذ سوف يجتمع أقباط مصر المسلمين والمسيحيين وأقباط المهجر مسلمين ومسيحيين لتحية علم مصر ...يحيا جمهورية مصر القبطية .ويعُزف نشيد السلام والمواطنة الحقيقية.وغير هذا من الكلام فهو نفاق وخداع لجميع مواطني مصر مسلمين ومسيحيين.حتى يتحقق الحلم لنا لقاء!!

الجيش الأمريكي: حرقنا نسخا من الإنجيل بأفغانستان والسعوديه توزع القران كتاب الارهاب فى الغرب






الجيش الأمريكي: حرقنا نسخا من الإنجيل المقدس كتاب السلام والحب بأفغانستان

نقلا عن: سي ان ان القسم العربي
14 بشنس 1725 للشهداء - 22 مايو 2009 ميلادية

كشف البنتاغون الثلاثاء 19 مايو 2009، عن مصادرة وحرق نسخ من الإنجيل طبعت بلغتي الباشتون والداري، وهما اللغتان الرئيسيتان في أفغانستان، لمنع الالتباس من محاولة استخدامها في تنصير الأفغان، وسط اتهامات للجنود الأمريكيين بالمشاركة في حملات تبشيرية هناك.وقال العقيد مارك رايت لـCNN، إنه تمت مصادرة نسخ الإنجيل من قاعدة "باغرام" الجوية، بموجب القيود واللوائح المطبقة على كافة القوات العسكرية المنتشرة في أفغانستان، وتحظر على الجنود، من كافة العقائد، التبشير والدعوة لاعتناق أي ديانة أو عقيدة أو ممارسة أي طقس عقائدي مما قد يعرض حياتهم، والمدنيين ، للخطر.وأوضح رايت: "لذلك جاء قرار التخلص من تلك النسخ.. خروجها قد يفسر من قبل الأفغان بأن الحكومة أو الجيش الأمريكي يسعيان لدفع المسلمين لاعتناق المسيحية."وجاءت تفسيرات الجيش الأمريكي الأخيرة على خلفية تقرير بثته قناة الجزيرة بالإنجليزية، لمح خلاله المراسل لما بدا كقداس وصلاة جماعية لجنود أمريكيين، كمحاولات لنشر النصرانية.ونفى الجيش الأمريكي، في مطلع الشهر الجاري، تلك المزاعم قائلاً إن الفيديو أخرج من سياقه.وقال العقيد غريغوري جوليان: "هذا نوع خطير وغير مسؤول من الإعلام، بإثارة المشاعر بمواد فيلمية قديمة لقداس لجنود أمريكيين في قاعدة أمريكية، والتخمين بأن الجنود يقومون بتنصير الأفغان."وبرر الجيش الأمريكي وجود نسخ الإنجيل المترجمة، بتلقي أحد الجنود لها دون علمه بأنه غير مصرح له بتوزيعها، فيما نقلت "الجزيرة" قول جندي، لم تسمه: "أشكر الرب لأن كنيستي جمعت الأموال لإيصال تلك الأناجيل إلى أفغانستان."وقال رايت إن القسيس بادر بتصحيح الجندي وأمر بمصادرة كافة نسخ الإنجيل.وقد أشارت قناة "الجزيرة" إلى فشل مساعيها في الحصول على تعقيب من الجيش الأمريكي لتضمينه في تقريرها.هذا وقد نقلت قناة "الجزيرة" عن بريان هيوز، منتج الفيلم الوثائقي، قوله: "ليس من بين هؤلاء الجنود من يتحدث لغة الأفغان كما أنهم لم يثيروا مسألة تعلم لغة البشتون أو الداري من خلال الإنجيل المطبوع بهذه اللغات وبالتالي فإن السبب الوحيد وراء حصولهم على الأناجيل مطبوعة بتلك اللغات هو توزيعها على الأفغان وأنا أعلم تماما أن هذا أمر غير سليم ولهذا حرصت على تصويره وتوثيقه."


نقلا عن الهيئه القبطيه الكنديه


طرود بريدية تطوف العالم للتعريف بالإسلام
المصريون – (رصد) : بتاريخ 28 - 5 - 2009 قامت الهيئة العالمية للتعريف بالإسلام فرع الرياض التابعة لرابطة العالم الإسلامي بإرسال 1000 طرد بريدي تشتمل على عدد من المواد التعريفية المتنوعة للتعريف بالإسلام وتقديمه كما هو في الأصل دينا للأمن والسلام بمختلف اللغات العالمية من خلال عدد من البرامج التي ينفذها مجموعة من الفرق المؤهلة والمدربة.
وتمثل هذه الكمية، المجموعة الثالثة بعد أن تم إرسال أكثر من أربعة آلاف مادة بريدية ضمن مشروع رسالة الهدى والذي يستهدف النخب الثقافية والاجتماعية في العالم بهدف إبراز صورة الإسلام وتبرئة ساحته مما تعرض له من تشويه بعرض جوهره الخالد على مختلف الشرائح الفاعلة في العالم وبلغاتهم الأم بحيث يتم تحديد واختيار عدد من العناوين البريدية لشريحة من شرائح المجتمع الفاعلة ومن ثم إعداد وإرسال مواد تعريفية تناسب خلفيتهم الثقافية والاجتماعية وتراعي طرق تفكيرهم هذا ما ذكره الأستاذ هادي العنزي مدير مشروع رسالة الهدى وقال بأنه يتم حاليا التجهيز لإرسال أكثر من7000 رسالة بريدية تستهدف 7000 طبيب حول العالم تم جمع عناوينهم البريدية الخاصة وإعداد و تحضير المواد التعريفية المناسبة لهم بتكلفة لا تتجاوز 15 ريالا للرسالة الواحدة تشمل أجور البريد.


يسمح العالم الغربى بدخول مثل هذه الرسائل المسمومة لبلاده حاملة فى طياتها فكرا إرهابيا دمويا مغلفا زيفا بحب كاذب.. هذا الغرب بهذا التسامح الساذج لا يتمتع بالمعاملة بالمثل من الدول الإسلامية، فالويل كل الويل لمن حاول دخول هذه المملكة ومعه الكتاب المقدس .. تهمته جاهزة وهى التبشير بالمسيحية.. هم بدينهم الدموى الإرهابى يحق لهم الدعوة له وخداع البسطاء وأما دين الحب والمحبة فليس يحق لأتباعه التبشير به. إنها فعلا موازين مقلوبة ولكن حان الوقت لأن يفيق الغرب من غفوته وينتبه لهؤلاء اللصوص الذين يرتدون ثياب الحملان وكلهم بن لادن والزرقاوى وبالطبع الأفاق الأكبر زعيم هذا المعتقد


نقلا عن الهيئه القبطيه الامريكيه

مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر يناقش اقتراحا بإصدار توصية إلى جميع دول العالم الإسلامي لمنع بابا الفاتيكان من دخول تلك البلاد


مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر يناقش اقتراحا بإصدار توصية إلى جميع دول العالم الإسلامي لمنع بابا الفاتيكان من دخول تلك البلاد

مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر يناقش اقتراحا بإصدار توصية إلى جميع دول العالم الإسلامي لمنع بابا الفاتيكان من دخول تلك البلاد حتى يعتذر عن التصريحات العدائية التي أطلقها ضد الإسلام ، مصادر المجمع قالت أن البابا رفض أن يعتذر بشكل واضح عن تلك التصريحات أثناء زيارته الأخيرة للمملكة الأردنية

تعليق:

هل إلى هذا الحد وصل الحال بالأزهر ؟ يعتبرون أن الأزهر رمزا للتنور الإسلامى ولكن كل الشواهد تثبت أن الأزهر فعلا مرآة صادقة تعكس بأمانة تامة كل ما يتمتع به الإسلام من حقد وغباء وعنجهية باطلة ، زيارة بابا الفاتيكان لأى من هذه الدول هى شرف لها لا تستحقه ومنعه من الزيارة لن ينتقص شيئا من الرجل ولكن بلادكم هى الخاسرة.نحن نتفهم مدى الورطة التى تعيشونها ومدى المرارة التى أصبحتم تتجرعونها.. فبعدما كنتم الوحيدين فى ساحة الإنتقاد والردح وسب دين الآخرين والتشكيك فى كتبهم السماوية .. دارت الأيام وأصبحتم مضطرين لسماع رأى الآخرين فى دينكم وهو رأى مبنى على حقائق وثوابت وليس مجرد قذف الآخرين بالطوب كما تفعلون. أنكرتم صلب المسيح واعتمدتم على ما جاء بقرآنكم وهو المشكوك تماما فى مصدره .. هل منعكم أحد من دخول بلادهم؟ هل اعتذرتم عن إساءاتكم وبذاءاتكم وإهانتكم للمسيحية؟ هل توقف شيوخكم الأغبياء عن سب المسيحيين وإهانتهم؟ ولكن الطامة الكبرى أن تأتى هذه التوصية من داخل الأزهر الذى يرأسه طنطاوى المعين من قبل النظام الحاكم.. هل هى مصادفة؟ أم هذا هو التوجه العام للحكم فى مصر؟ وهذا المبارك المنظر ما هو عمله بالضبط؟ نحن نعلم أن كل رئيس دولة محترم له واجبات ومهام يؤديها ولكن هذا المبارك ماهو عمله بالضبط؟ هل وصلت درجة إعاقته إلى هذا الحد ؟ فقط يستعملونه للتصوير مع ضيوف مصر ومع ذبح الخنازير؟؟!! ياسادة الأزهر بغبائة يزيد من تشنج الفئة المغفلة والمغيبة من السذج المسلمين ويخلق جوا مشحونا بالكراهية .. إغلقوه وانعموا بحوريات وغلمان جنة نكاحكم ولاتتدخلوا فيما لاتعلمون

comments:

There are 2 comment(s)
نطالب الاقباط ان يعرفوا الاجانب كم من محبة فى قلوب المسئولين فى الازهر تجاة (الفاتيكان) اولا (وللمسيحية) ثانيا وكم اتنمنى من اقباط المهجر ان يرسلوا احتجاج للبابا على اسلوب الازهر الوضيع والرياء او التقية التى يقومون بها تجاههم والضحك على الذقونسالم May 28, 09 20:30 PST
To all ignorants and false religion. Did the vatican refuse king Abdallah.and others muslams not to visit him ? Did he refuse not to have Mosque in Roma ? Did he insulted any one in his visit to MEADLE EAST ? And wy he should appologise for what he said from your koran.and your old Books? . May GOD PUNISH YOU FOR YOUR LIES, AND IGNORANCY. yasser (huwait) May 28, 09 20:15 PST

نقلا عن الهيئه القبطيه الامريكيه

Wednesday, May 27, 2009

هل يحذو القضاء المصرى حذو القضاء التركى ويعاقب على اهانة المسيحين


تركيا تحكم على رجل بالسجن لاهانته اليهود والارمن
أنقرة (رويترز) -
أصدرت محكمة تركية يوم الاربعاء حكما بالسجن خمسة أشهر على رجل بتهمة "اهانة جزء من المجتمع" بعدما وضع لافتة تقول ان اليهود والارمن غير مسموح لهم بدخول مكان عمله.
ويبرز الحكم الذي صدر عقب شكوى من جماعة محلية معنية بحقوق الانسان تحولا في الموقف العام تجاه الاقليات في تركيا التي تتطلع الى عضوية الاتحاد الاوروبي.
ولطالما اتهمت جماعات حقوق الانسان والاتحاد الاوروبي تركيا بالتمييز ضد الاقليات.
كان نيازي كابا الذي يرأس رابطة ثقافية في مدينة اسكيشهر غربي أنقرة قد وضع اللافتة للاحتجاج على الهجوم الاسرائيلي في غزة في وقت سابق هذا العام والذي لقي ادانة واسعة في تركيا ذات الاغلبية المسلمة.
لكن تخفيف القيود المفروضة على حرية التعبير واصلاحات ليبرالية أخرى بسبب سعي تركيا لاستيفاء المعايير الاوروبية فتح باب النقاش في قضايا كانت من قبيل المحرمات.
كانت تركيا التي لها علاقات سيئة تاريخيا مع أرمينيا قالت في ابريل نيسان انها تقترب من اقامة علاقات دبلوماسية بعدما أغلقت حدودها مع أرمينيا في 1993. وترد تركيا وأرمينيا جذور خلافاتهما الى عمليات قتل الارمن على يد الاتراك العثمانيين أثناء الحرب العالمية الاولى.
كان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان انتقد يوم السبت السياسات الحكومية التي أفضت الى طرد عشرات الالاف من اليونانيين المسيحيين في القرن الماضي باعتبارها "فاشية".
وأثارت تصريحات اردوغان وهي الاولى من نوعها لرئيس وزراء غضب القوميين وعناصر أخرى من المؤسسة المحافظة في تركيا.
تاريخ نشر الخبر : 27/05/2009

شهادة كميل حليم رئيس التجمع القبطى الامريكى امام الكونجرس الامريكى


شهادة كميل حليم رئيس التجمع القبطى الامريكى

امام لجنة حقوق الانسان التابعة للكونجرس فى 7مايو2009

الاربعاء 27 مايو

حضرات اعضاء لجنة حقوق الانسان الموقرين. باتضاع شديد يشرفنى ان امثل امامكم اليوم لاقدم شهادة عن الانتهاكات الصارخة للحريات الدينية فى مصر.اسمى كميل حليم رئيس التجمع القبطى الامريكى، وهى منظمة لا تهدف للربح تدافع عن حقوق الانسان والحريات الدينية. مولود فى مصر وجئت لامريكا وانا شاب منذ حوالى 40 عاما. عشت فى مصر ، ولا تزال عائلتى واصدقائى يعيشون هناك. وعلمتنى حياتى فى امريكا كيف يمارس الجميع حقوق الانسان ويحترمونها، وفى مصر شاهدت التمييز والاضطهاد الذى تعانى منه جميع الاقليات الدينية، وكيف يجدون صعوبة فى ممارسة حقوقهم وشعائرهم الدينية بحرية. ويحزننى ان احترام وطنى الام (مصر)، الذى احبه ،لهذه الحقوق قد تدنى الى اقصى حد فى السنوات الاخيرة.الاسبوع الماضى فقط شاهدنا جميعا وفى رعب كيف نفذت مصر قرارها الطائش بذبح جميع الخنازير على الرغم من انه لم يكن هناك دليل على وجود حالة واحدة مصابة بالمرض، وعلى الرغم من الدليل الطبى المعروف ان المرض ينتقل عن طريق الانسان لا الحيوان، وبالطبع ان قرار الذبح لم يمس غير المزارعين المسيحيين الفقراء الذين يعيشون فى اقذر احياء القاهرة.. ويقتاتون على دخلهم الضئيل من بيع لحم الخنازير وجمع القمامة. وفى مقالة نشرت فى الصفحة الاولى للنيويورك تايمز بتاريخ 1 مايو 2009 اوضحت الجريدة ان الخطوة "فاقمت العلاقات المتوترة بين الاغلبية المسلمة والمسيحيين الاقباط فى مصر، وان العديد من مربى الخنازير فى مصر قالوا ان قرار الحكومة ليس الا تعبيرا جديدا عن كراهية المسيحيين"، وان الاجراء سيضع نهاية لمعاشهم لسنوات قادمة. وفى مواجهة السخط الدولى على ما حدث اعترفت وزارة الصحة اخيرا ان الاجراء لم يتخذ خوفا من انتشار انفلونزا الخنازير بل من اجل الصحة العامة.لم يكن هذا الا مثالا اخر على التمييز ضد المسيحيين، استغلت الحكومة خوف لا اساس له للمضى فى سياساتها التمييزية.واليوم احاول ان ارفع اصوات هؤلاء المزارعين وغيرهم من الاقليات الدينية الذين يعانون فى مصر املا ان تشاركوا فى تبنى مشروع قرار مجلس النواب رقم 200، وهذا القرار تشريع مميز ينفذ ما قصد من القانون الدولى للحريات الدينية لعام 1998.والقانون يطلب ببساطة من الحكومة المصرية ان تحترم المبادئ الاساسية لحقوق الانسان والحريات الدينية.ويشير احدث تقارير الحريات الدينية الصادر عن لجنة الحريات الدينية بوزارة الخارجية الامريكية الى تراجع ثابت فى احترام ممارسات الحريات الدينية فى مصر، وهناك شاغل دولى ومحلى ادى الى اتخاذ قرارات تدين السجل المزرى لحقوق الانسان فى مصر. وهناك تقارير عن امثلة لا حصر لها لتدنى احترام مصر لحقوق مواطنيها.بوصفكم اعضاء لجنة حقوق الانسان التابعة للكونجرس فانكم تملكون القدرة الفريدة ان تكونوا صوتا لمن لا صوت لهم،فالرجال والنساء والاطفال فى مختلف انحاء العالم الذين يعانون من الاضطهاد الدينى على ايدى القادة المستبدين يتطلعون اليكم من اجل الامل والعمل.يظهر اتخاذ قرار مجلس النواب رقم 200 ان الولايات المتحدة الامريكية تولى الاولوية للمبادئ التى قام عليها هذا البلد:الديموقراطية وحقوق الانسان وحرية العقيدة. الكثيرون هنا جاءوا الى امريكا لاننا نؤمن بمثلها العليا والمبادئ التى قامت عليها. ويتيح القرار الفرصة لحكومة الولايات المتحدة لاستعادة مكانها الصحيح باعتبارها منارة حقوق الانسان والحريات الدينية للجميع. وتظهر ان الولايات المتحدة لا تغض النظر عن انتهاكات حقوق الانسان والحريات الدينية خاصة عندما يرتكب حلفاؤها تلك الانتهاكات.وفى تقاريرها السنوية اعترفت وزارة الخارجية ومفوضية الولايات المتحدة للحريات الدينية، ان الحكومة المصرية مسئولة بشكل مباشر عن ارتكاب انتهاكات الحريات الدينية،وقالت التقارير ايضا انه عند ارتكاب مواطنيها الانتهاكات تكون الحكومة مشاركة فى الاغضاء عن هذه الانتهاكات وعدم معالجتها بالوسائل القانونية او غيرها من الوسائل.اننى احثكم ان تتصوروا انفسكم فى المواقف التالية:

1- ان يدمر حريق كنيستكم المحلية من عشر سنوات ولا تجدون بديلا لان ترخيص بناء كنيسة يتطلب قرارا من الرئيس، وعندما يتوفى احد افراد اسرة تضطرون لحمل النعش الى كنيسة قرية اخرى من اجل مراسيم الجناز على بعد 40 ميلا فى طريق شق منذ الاف السنيين وكان مخصصا للجياد والحمير. وتتخذ نفس الرحلة فى حالات الزواج والتعميد وخدمات يوم الاحد المعتادة.

2- على الرغم من وجود الادلة فان المعتدى الذى يقتل اخاك ويحرق بيته لمجرد انه يختلف عنه فى عقيدته الدينية لا يقدم للمحاكمة. وايضا تحت ضغط السلطات المحلية تمنع من اتخاذ الوسائل القانونية للحصول على تعويض عن الاضرار التى تلحق بك. ومن حقك ان تغضب وتثور ولكن ليس لك متنفس لانك تعلم انه على مدى لا يقل عن 20 سنة او اكثر لم تجر محاكمات تذكر فى مثل هذه الحالات على الرغم من كثرة حوادث العنف الطائفية.

3- انك تقرر التحول من دين الى دين اخر ولكن طبقا للقانون المدنى فانك بهذا الاختيار تفقد حقوق الوراثة وحضانة اطفالك، ولا تحصل على بطاقة هوية تثبت دينك الحقيقى، وبدون بطاقة هوية لن يكون فى امكانك استئجار شقة او ان تحصل على عمل، او تؤدى اى نشاط من الانشطة اليومية المعتادة. ويتعرض المتحول دينيا لمضايقات وبشكل روتينى من سلطات الامن ومتابعتها له، وتدرك تماما ان هذا الاختيار البسيط يعرض حياتك للخطر .4

- وعلى مدار يومى تستخدم اموالك التى تدفعها كضريبة فى الانفاق على وسائل الاعلام(صحف وتليفزيون) التى ترعاها الحكومة فى النيل من دينك واحيانا التحريض على استخدام العنف ضدك او ضد جيرانك. كما تستخدم اموال الضرائب فى تمويل الجامعات التى يحرم عليك دخولها ببساطة بسبب دينك، او دفع مرتبات رجال دين بينما يحرم رجال دين اخرين من اى دعم مالى من الضرائب التى تدفعها.

5- اذا احبطك ما تراه من انتهاكات الحكومة للحرية الدينية وامكنك ان تثبت احباطاتك على موقع شخصى على الانترنت، بعد ايام تعتقل وتعذب، وتسجن شهورا دون ان توجه اليك اتهامات، وربما يحكم عليك بالسجن بتهمة اهانة الاديان، وتتعرض اسرتك للمضايقات وتعقب قوات الامن التابعة للدولة.
بالنسبة للاقليات الدينية فى مصر، ما ذكرناه سابقا ليس من نسيج الخيال بل هو الواقع. المسيحيون الاقباط يشكلون اكبر اقلية فى مصر، واخر كتلة مسيحية كبيرة فى الشرق الاوسط ولذلك فهى اكثر تعرضا للتمييز الطائفى.ومع ذلك فالبهائيون واليهود وغير المسلمين يعانون ايضا من التمييز والاضطهاد فى مصر. والمثل الذى قدمته هو مثل صادق للاضطهاد الذى تواجهه الاقليات الدينية. والمثل الاخر يتمثل فى حقيقة العدد الضئيل الذى يمثل المسيحيين فى مجلس النواب ومجلس الشورى والذى لا يتناسب مع عددهم، وليس هناك مسيحى رئيسا لجامعة او عميدا لكلية، كما يواجه المسيحيون تمييزا فى تولى مناصب حكومية، وينطبق هذا على تولى مناصب قيادية فى الجيش او قوات الامن. اضف الى هذا يواجه نشطاء الحريات الدينية احيانا مضايقات او يمنعون من دخول البلد او الخروج منه، وتحظر قوات الامن عمل المنظمات التى تدعو الى التسامح الدينى وحقوق الاقليات.
وعدت مصر بمعالجة هذه الشواغل باحترام حقوق الانسان، ولكن هذه الوعود لم يتم الوفاء بها، فمثلا القانون الموحد الخاص ببناء دور العبادة الذى يخضع جميع دور العبادة لنفس التنظيمات التى تطبق على بناء المساجد،ظل خامدا فى البرلمان لسنوات عديدة، ولم يتخذ الحزب الوطنى الديموقراطى وهو حزب الرئيس مبارك اجراءا محددا حياله على الرغم من المطالبات المتكررة لتمرير القانون من قبل جماعات حقوق الانسان داخل مصر وخارجها ومن بينها مجلس حقوق الانسان شبه الحكومى، ولا تزال الحكومة عاجزة بشكل مخزى ان تبرر تراخيها حول هذه المسالة.علاوة على منع صدور هذا القانون ،فان الحكومة المصرية قوضت بشكل مباشر الجهود التى تقوم بها الهيئات المحلية والدولية للمساعدة فى مواجهة انتهاكات الحريات الدينية فى مصر، وعلى سبيل المثال رفضت الحكومة المصرية مرارا وتكرارا طلب الامم المتحدة السماح بزيارة احد اعضاء مكتب المقرر الخاص للحريات الدينية ،كما رفضت السماح لمنظمة مصريون ضد التمييز الدينى ان يكون لها وضع هيئة غير ربحية.
الدفاع عن الحريات الدينية قضية نبيلة الا انها فى الشرق الاوسط تعنى اكثر من هذا، فالحكومة التى تعمل متعمدة ضد الحريات الدينية هى حكومة تشجع الراديكالية والتطرف، وكما نعلم فالتطرف يولد الكراهية والارهاب وعدم التسامح، وبالتالى يعوق جهود السلام والامن الوطنى للعالم اجمع. وهذا يشكل خطورة فى الشرق الاوسط بوجه خاص اذا وضعنا فى الاعتبار وضع مصر فى المنطقة باكملها، فمصر ليست فقط اكبر بلد فى الشرق الاوسط ولكنها مركز ثقافى وفكرى، وما يحدث فى مصر ينتقل بسهولة الى جيرانها، ومن اجل هذا فان مناقشة الحريات الدينية فى مصر هى اكثر من مجرد مسالة تتعلق بحقوق الانسان.وعندما تحاول مصر ان تظهر لامريكا والغرب انها تعمل من اجل السلام فى الشرق الاوسط، فهى حقيقة تخفى وجهها الراديكالى الاخر ويتضح هذا الوجه عندما تقرا فى الصحف او تشاهد البرامج التليفزيونية التى ترعاها الحكومة يصبح فى امكانك ان ترى فى وضوح المشاعر المعادية للغرب وكيف تسئ مصر معاملة اقلياتها وكيف تنتهك الحريات الدينية.
ان اقرار القانون رقم 200، الذى يدعم الحقوق لكل المصريين، فى مجلس النواب سيظهر للعالم ان الولايات المتحدة تعنى بالديموقراطية وحقوق الانسان والحريات الدينية، وسيقرر القانون رقم 200 محاربة سياسة تشجيع الراديكالية التى تنتهجها الحكومة المصرية.
توصف مصر انها زعيمة المنطقة، ففى مقدورها ان تصبح مثالا فى الشرق الاوسط،وفى امكان مصر ان يكون لها نفوذ ايجابى فى المنطقة كلها لنشر التسامح الدينى ومحاربة الراديكالية، ولكن يجب على حكوماتها ان تمارس هذه السياسات اولا، وبوصفكم اعضاء فى الكونجرس فانكم تملكون القوة لحمل مصر على ان تكون هذا المثال باحترامها لحقوق الانسان والحريات الدينية، وان تكون منارة تسامح يشع فى العالم اجمع. ونحن جميعا نعتمد على ما تتخذونه من اجراء فى هذه المسألةونشكركم كثيرا على ما منحتمونا من وقت.
ملاحظة المترجم: مشروع القانون رقم 200 المعروض امام مجلس النواب الامريكى هو نفس مشروع القانون رقم 1303 والذى لم يقره مجلس النواب فى دورته السابقة وتم ترحيله الى هذه الدورة تحت رقم 200، وهو ما زال مشروع قانون لم تبدا مناقشته بعد. وتمارس مصر ضغوطا كبيرة حتى لا يخرج للنور وذلك من خلال بعض جماعات الضغط فى واشنطن التى وظفتهم الحكومة المصرية مؤخرا للعمل لصالحها

.ترجمة منتدى الشرق الاوسط للحريات
تعليقات من موقع الهيئه القبطيه الامريكيه
There are 21 comment(s)
يقول Hamsa اله الاله؟ فمن يا ترى الاله الاخرى؟ سؤال للعقلاء لماذا تدافعون عن اليهود وهم يقولون الاقاويل على نبي الله عيسى وامه العذراء مريم؟morad May 25, 09 03:03 PST
ارجو ان لا ننسى اننا مسيحيون والمسيح وعد انه يدافع عنا و لا يجب ان ننسى اننا سفراء للمسيح فهو قال انتم نور العلم ثقو ان الله يعرف احتياجاتنا ولا يجب ابدا ان القهر يجعلنا نسىء للاخر بل نصلى من اجله haleem May 21, 09 17:21 PST
المسيحى الحقيقى هو من يخرج ويعلن كلمة الحق أمام العالم أما المتخاذلين والذين يفضلون البقاء داخل جحورهم متعللين بآيات ينتقيها لهم المسلمون ليسيطروا عليهم فهؤلاء ليسوا المسيحيين أبناء الله ولكنهم أبناء الخوف والجبن ويمارسون نفس تقية المسلمين المخادعة، الجميع يجب أن يخرج ويفضح مبارك وتعاونه الخبيث مع الإخوان المسلمين والمتخلفين عقليا وهم يمثلون أغلبية المسلمين للأسف، أخرجوا وكفايه هروب ونوم فى العسل سامى الفاهم May 16, 09 18:17 PST
عمل رائع أستاذ كميل ربنا معاك وويفقك و لكل قبطى و مسيحى فى كل أرجاء المعموره قال المسيح هذه هى وصيتى لكم أن تحبو بعضكم بعضا كما أنا أحببتكم كلنا أعضاء فى جسد واحد أن تالم عضو واحد يتالم باقى الجسد Mo7atem al Islam May 16, 09 06:51 PST
يا ريت قداسة البابا يبطل يضغط علينا لكي نخضع لمبارك في رجلتة لامريكا نحن نعرف ان قداستة علية ضغط كبير ولكن هذا الرجل مبارك لا يصلح معة اي شئ فهو متفق تماما مع الاخوان ضدنا ويريدنا عبيدا لة وهذا ما نرفضة ان اخوتنايقتلوا بلا عقاب فنرجو ان لا نستجيب لضغوط الكنيسة التي اسبحت تخشي من كل شئ واصبحت لا تملك حتي اصلاح دورة مياة فيها فكيف نطيع رجال الكنيسة واصلا هم غير قادرون علي اي شئ للكنيسة قبطي للنهاية May 16, 09 00:25 PST
نشكر الله علي كامتك يا استاذ كميل و ارجوه ان يسندك بنعمته و ان يجد كلامك نعمة في عيون نواب الكونجرس لكني اريد ان اضيف شيئين اولا : كلام الله ثابت لا يتغير(ارجعوا الي فارجع اليكم) يعني نرجع الي الله بقلب تائب فيقيمنا علي مرتفعاتنا و اعدائنا ثانيا : كما تعلمت و فهمت ان بواطن الامور المنظورة(الاضطهاد) هي في الحقيقة حرب في الروح غير منظورة ... فعلينا ان نعطي الحرب لملك الملوك و اله الالهة و هو يحارب عنا hamsa May 15, 09 16:11 PST
thank you very muchmichele May 15, 09 15:41 PST
بأسم رب المجد يسوع المسيح نشكر كل كلمة تعمل من أجل الخير ويبدو أن الزعماء العرب لا يزالون فى أعتقاد أنهم فى عصر الصراع بين الشرق والغرب ودول تعمل مع الغرب ودول تعمل مع الشرق فى عصر الزعيم جمال عبد الناصر كنا نعمل لصالح الكتلة الشرقية ضد الكتلة الغربية ثم تغير الوضع وأصبحنا نعمل مع الكتلة الغربية ثم تفكك الأتحاد السوفيتى وظهر الأتحاد الأوربى والعولمة والعالم قرية واحدة واتفاقيات دولية كانت مصر سباقة فى التوقيع عليها وكل منظمات حقوق الأنسان اصبحت تهتم بكل مشاكل البشر وظهرت الجنائية الدولية ولأول مرة تدين رئيس دولة مما جعل الأمور تدخل فى نظام جديد وبدأ تكوين الشرق أوسط الجديد وظهور الدور التركى وتعاظم الدور الأيرانى مما جعل امريكا تطلب الدخول معها فى حوار كل هذا والأنظمة العربية كما هى على النهج القديم ومع تعاظم الأوصلية الأسلاميةوالدور الوهابى وعلة الصوت فى أيران ورغبتها فى الأمساك بدفة الصراع العربى الأسرائيلى بعد فشل العرب فى أنهائة بالسلم أو الحرب وبدأت الجيوب والتدخل فى الشئون الداخلية المصرية واختراق الحدود فظهر حزب اللة فى لبنان وحماس فى فلسطين والأخوان المسلمين فى مصر مما جعل حقوق الأقباط المهضومة تذداد أهمال بوقوف الأخوان المسلمين للحيلولة دون أصدار القوانين الهامة وأولها قانون بناء دور العبادة الموحد وغيرة من المطالب القبطية التى أوضحها الخطاب المهم فى الكنجرس ولو كانت الأدارة المصرية تعتبر الخطاب موجهة لها قبل الكنجرس والعمل على أنهاء كل المشاكل بالرغبة الحقيقية لجعل التغيير من الداخل بقناعة وطنية بأعتبار ان حل مشاكل الأقباط ومواجهتها هى الحل الأكيد لأستقرار الوطن وهى السبيل لتخيب ظن كل أعداء مصر واعداء المواطنة وللرب كل المجد 0 وديع حكيم May 15, 09 13:54 PST
Dear Sir, Thank you for your efforts in showing the world of democracy how bad Egypt deals with its Christians, the original natives of this country. But Mr. Camil you have forgotten to tell about the killings of 23 Christians of Al-Koshe and how all the criminals were set free by the corrupt muslim judge. Please tell your people that islamic terrorism has his destructive roots in Egypt, especially from Al-Azhar, not in Afghanistan. Now the roots have made fruits and Egypt is exporting its fruits of terrorism to America, too. Please tell your President that he should be killied according to the islamic law of Al-Redda because he is an appostate in the eyes of Al-Azhar. I think he himself knows this truth already, so he will not wonder too much to hear that the Muslims converted to Christianity are tortured to death by the Egyptian policemen. Please tell him that Mr.Mubarak is practising ethnic cleansing against Copts not only racial separation or discrimination. Well, I think your President will see by himself what is going on in Egypt when he does visit Egypt on June 4th, 09. Thank you for publishing !! King of Egypt May 15, 09 05:41 PST
Thank you Mr. Camille for your wonderful efforts speaking on behalf of the Christians in Egypt. Must expose all the governments of Muslims countries and particularly the government of Egypt where the AL-Azahar is teaching the Islamic fascism for 14 centuries. ISLAMIC COUNTRIES ARE BACKWARD, HYPOCRITICAL AND DECEVING THE WORLD. Said Elmissry May 14, 09 21:24 PST
wish this law may include something for the benifit of all christians in USA..el masie7i May 14, 09 18:25 PST
Wonderful..... God bless you all. Sure Egypt will be better with your efforts.malak May 14, 09 15:13 PST
الاستاذ كميل احييك علي هذة الشهادة واشكرك علي التحدث باسم اصحاب المظالم والضحايه المسييحيين الكثيرين علي يد المسلمينyasser elmasry May 14, 09 14:33 PST
god bless you .you are a good man. my greeting for you.thank youshaker May 13, 09 21:01 PST
that is very nive really , but i would like to say , why America will help copts , what copts will offer to America ? America wants radical muslems because they are too bad people and stuiped people so an country they will rule will never achieve any progress , America do want islam in America but in other country ,it is ok. copts should have something to give to the united states to receive their help , may be we should be allies.hany hana May 13, 09 20:32 PST
الرب معك يا جبار الباس الرب يسدد خطواتك قاوم فيداك الاعصار و تقد م فالنصر قرارا ان حياتك لحظة عز تتغير فيها الاقدار الرب معك يمسك يمينك ويبارك كل ما تقولة ويوءيدك بالروح القدس يتكلم علي فمك يبارك عملك وبيتك ويرد عليك خيرا الف ضعف وضعف ارجو ان تسامحني فقد اصبحت ادعو وكانني ارملة ولكني سامحني فقد زاد ظلم الظالمون ولكن شكرا لله هو قد غلب العالم ونحن معة غالبون في اسم القدوس يسوع GO KAMIEL GO BLESS YOU ا يوب المصري May 13, 09 19:39 PST
نشكر الاستاذه كميل حليم على هذا المجهود كما ندعو كل من له المقدره على حث العالم كله كى تنتهج الدول العربيه حياة الديمقراطيه وحرية العقيده ونبذ حياة التقيه والكيل بمكيالين كى نصبح امه متحضره رغم انف المعارضين وشكرا ملحوظه خاصه بالموقع عندى مشكله حيث نصف المقال عندى مخباء خلف اعلان جوجل الموجود جهة يمين الصفحة وبالتالى لم اتمكن من قراة اى مقال كامل مش عارف المشكله منين لكنها موجوده فى موقعكم فقط وشكرا المستكاوى May 13, 09 15:42 PST
نحن ندعوا العالم لتحرير المصريين من الازهر وجامعاتة الفاشستية ومحاكمة رجال الازهر وعلى راسهم الطنطاوى وعلى جمعةصدقى May 13, 09 11:14 PST
انظروا الى نساء المسلمين لتعرفوا عن قرب ما هو الاسلامزينب May 13, 09 11:12 PST
ان الاسلام صانع هؤلاء النازيين منذ 14 قرن ولابد من نهايتهم الانسمير May 13, 09 11:11 PST
ان العالم الان محتاج الى نظام عالمى جديد لحقوق الانسان تحاككم فية حكومات الدول الاسلامية عالميا كما حوكم من قبل النازيين وان لا يكون لهم عيش مع باقى العالم ولمن نهايتهم تكون فى باطن الارض كما هو للنازيين من قبل

حول خطاب الرئيس أوباما المرتقب للعالم الإسلامى



الأربعاء, 27 مايو 2009
يمكنك قراءة البيان الصحفى والرسالة الموجهة الى الرئيس أوباما بالإنجليزية بالضغط هنا
منير بشاي ، لوس أنجلوس

أرجو الرئيس الأمريكى أوباما أن يكون مصالحا للعالم الأسلامى ولكن ليس على حساب بلده فيعتذر عن ذنوب لم تقترفها بلده. فحتى مع وجود أخطاء فى الممارسات مع المحتجزين فى السجون الأمريكية فهى حالات فردية وليست سياسة عامة، والمخطئين تم التحقيق معهم وعقابهم. وفى المقابل لا يسع المرء إلا أن يقارن بين سجون أمريكا مع عيوبها وسجون العالم الإسلامى والفارق لا يحتاج إلى توضيح. فى نفس الوقت أرجو أن لا ينسى أوباما أن يذكر العالم الإسلامى بأفضال أمريكا عليهم. أمريكا هى التى تحمى دول المنطقة من أطماع جيرانها (الذين هم بالمناسبة دول إسلامية) أمريكا هى التى حررت الكويت من صدام حسين ومن أهوال ما عمله عندما إحتل هذه الدويلة الصغيرة الضعيفة. وأمريكا هى التى تحمى بقية دول الخليج ويعسكر جيشها فى المملكة العربية السعودية بناء على طلبها لحمايتها وليس لأحتلالها.

أمريكا هى التى كانت سبب ثراء تلك المنطقة والتى تحولت بفضلها من صحراء جرداء إلى دول تفوق فى عمرانها ومدنيتها أرقى الدول. فهى التى إكتشفت البترول لهم وهى التى إستخرجته وصنعته وسوقته ثم إشترته منهم بأسعاره العالمية. أى دولة فى العالم تعمل هذا؟

أمريكا تقدم معوناتها السخية لدول العالم الإسلامى الفقيرة منذ سنين ولا تلقى فى المقابل غير الإهانة والتجريح.

وداخليا أمريكا تفتح أبوابها للمواطنين المسلمين القادمين من العالم الإسلامى دون تمييز ليعيشوا كمواطنين من الدرجة الأولى على أرضها. بعض هؤلاء كانوا مضطهدين داخل بلادهم الإسلامية والبعض الآخر كان معدما فقيرا. أمريكا أعطت هؤلاء الفرص فى الحرية والإزدهار. وذلك كان رغم وجود عناصر من خلفية إسلامية داخل أمريكا لها أجندة تهدف إلى تحطيم النظام فى هذه الدولة المضيفة الكريمة وقد قاموا فعلا بأعمال إرهابية فى الماضى والبعض الآخر ينتمى إلى خلايا نائمة فى إنتظار الإنقضاض فى الوقت المناسب.نقطة هامة أتمنى أن يشملها خطاب الرئيس أوباما فى القاهرة وهى أن يذكر العالم الإسلامى أن الحقوق لا تتجزأ ومعايير الحرية يجب أن تكون موحدة . ما يتمتع به مسلموا أمريكا داخل أمريكا من حرية العبادة وحق تغيير الدين دون ملاحقة وبناء المساجد والمدارس والمرافق دون حظر، كل هذا يجب أن يتمتع به غير المسلمين الذين يعيشون فى العالم الإسلامى. وكما نقول فى مصر: لا يصح إلا الصحيح....
نقلا عن الاقباط الاحرار

الاقباط - فيلم تسجيلى من انتاج قناة الجزيره القطريه


تفضل بالضغط على الرابط الاتى وشاهد الفيلم


شاهد الاحتقان الطائفى فى مصر

http://www.youtube.com/watch?v=OmHjmYpKzgw&feature=related

لا لحبس المدونين



لا لحبس المدونين ،،،

لقد تصاعدت حده التوتر في الفترة الأخيرة بين المدونين والدولة ووصل عدد النشطاء الذين تعرضوا لمضايقات أمنية وحبس وضرب واعتقال حوالي 500 ناشط إليكتروني بين مدونين ومستخدمين لشبكة الإنترنت.وقد تصاعدت الأزمة حين بدأ يرصد المدونين المصريين انتهاكات الشرطة المصرية في تعذيب المواطنين والفساد السياسي في الانتخابات وتغييب العقول مروراً بالمنادة بالإصلاح السياسي والتغيير السلمي ورفض ممارسات الحكومة القمعية. فلقد قررت وزارة الداخلية المصرية قمع وسحل وإقصاء كل من يحاول أن يفضح تجاوزتها التي لا تنتهي ، بل كانت أشد وطأه حين تركت المغالين والمتشددين دينياً من أن يتقلدوا زمام الأمور فتم الحكم على المدون المصري كريم عامر بعقوبة أربع سنوات يقضيها الآن في أشد السجون المصرية انتهاكا لحقوق الإنسان (سجن برج العرب) ويلاقى من المعاملة السيئة الكثير بل وصل بهم الأمر إلى أنهم رفضوا زيارة هيئة الدفاع عنه بالسجن بحجة أن من بينهم من ليسوا مسلمين (هيئة الدفاع تتبع الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان).أما عن المدون مسعد أبو فجر فهو الأمر هنا مختلف كثيراً جداً فهو لم ينشر أفكار أثارت حفيظة الأزهر وإنما أعترض على تهميش بدو سيناء وإقصاء دورهم الإجتماعى الذي وصل إلى حد التخوين والعمالة فأسس حركة (ودنا نعيش) ورفعوا مطالبهم للعالم أجمع يريدون أن يشتغلوا بوظائف حكومية يريدون أن لا يتم اعتقال ذويهم بدون سند قانوني جريمة مسعد أبو فجر أنه أراد أن يعيش فلفقوا له عدة قضيا نصف هو فيهم وحصل على البرأة ولكن هذا لم يأتي على هواء وزارة الداخلية التي أصدرت قرار باعتقال مسعد وهو الآن أيضاً بسجن برج العرب.هاني نظير : شاب من أقاصي الصعيد يمتلك مدونة تسمى كارز الحب ينشر فيها أراءة وأفكاره تم القبض على أخوته ومساومته على الإفراج عنهم مقابل أن يسلم نفسه للسلطات لم يتهاون في هذا وسلم نفسه ليتم اعتقاله بدون تهمة وبدون سند قانوني بل كان الأمر معه أشد وطائه حين منعوا أهله وهددوهم بأنهم لو استغاثوا بمنظمات حقوق الإنسان سيلقون نفس المصير والغريب في الأمر أنه هو الأخر بسجن برج العرب.أحمد محسن صاحب مدونة فتح عنيك ويعمل كطبيب وله أراء يرا النظام الحاكم في مصر أنها ليست تسيبحاً بحمد مبارك ولا عائلته فقرروا اعتقاله هو أيضاً لينضم لكتيبة الأحرار بسجن برج العرب ومن هنا نعلن نحن حركة شباب ضد التمييز (yad) أننا متضامنون مع المدونين الأربعة : كريم عامر – مسعد أبو فجر – هاني نظير – أحمد محسن ونعلن عن أننا قررنا التظاهر السلمي والمشروع يوم 3 يونية لعام 2009 أمام مكتب النائب العام في تمام الساعة 12 ظهراً بتوقيت القاهرة لنعلن رفضنا أمام الرأي العام المصري أننا ضد الحبس في قضايا النشر وحرية الرأي والتعبير ونطالب النائب العام في وقفتنا هذه بالأفراج الفوري والغير مشروط عن المدونين المصريين وسوف يتم تقديم بلاغ رسمي للنائب العام بهذه المطالب من خلال عدد من منظمات حقوق الإنسان في مصر.ونحن ندعوا كافه الفصائل والتيارات السياسية في مصر من أقصى اليمين لأقصى اليسار بالتواجد معنا في هذه الوقفة الاحتجاجية من أجل الإفراج عن المدونين.
لمزيد من التفاصيل يرجى التواصل عبر :
0020182993820
yad_egypt@yahoo.comحركة شباب ضد التمييز (yad)
أنت الوطن فاحلم بما تشاء
ملحوظة : نطالب السادة المدونين وأصحاب المواقع الحقوقية بإضافه هذه الصورة مع رابط موقع شباب ضد التمييز على مواقعكم ومدوناتكم لتذكرة رواد هذه المواقع والمدونات بهذه التظاهرة السلمية

Tuesday, May 26, 2009

مصر (أُم الدنيا) وأُم الأصولية كذلك



بقلم: د. شاكر النابلسي- ايلاف
1- يتعولم العالم الآن بسرعة... العالم الآن، يصبح شيئاً فشيئاً سوقاً واحدة، وهوية واحدة، وجزيرة واحدة، وسفينة واحدة، إذا خرق ديكتاتور ما جزءاً منها، هدد العالم كله بالغرق والموت. وهو ما شاهدناه في عهد هتلر، وموسوليني، وستالين، وصدام حسين وغيرهم...
فعصر الدولة القومية، والهوية النقية، والعقيدة الخصوصية، يتعرض اليوم لطوفان كبير وغالب، هو العولمة، التي تريد وحدة العالم، لا وحدة أقطار معينة فقط. وتريد هوية عالمية واحدة، لا هويات إقليمية متعصبة، ومحاربة ل&EgraEgrave;عضها بعضاً. والأصوليون، يسعون الآن إلى "الاستقلال الحضاري" المزيف والمتخيّل، وتدمير الحضارة التنويرية الأخرى، التي أطلق عليها الأصوليون "جاهلية القرن العشرين"، وسعى أبو الأعلى المودودي، وأبو الحسن الندوي، وسيّد، ومحمد قطب، وأيمن الظواهري، والغرير ابن لادن، لتقويضها، ومحاربتها، وتهديدها، بأنها سترى ما لا تسمعه، كما قال ابن لادن في خطابه، في مطلع هذا العام 2008...
2- تتمسك الأصولية بخطاب سياسي صوفي متخيّل. وتنشر خطابها الديني الشعبوي في الأرياف والأطراف والطبقات الفقيرة الأميّة (بلغ عدد الأميين - حسب آخر تقارير الأمم المتحدة - في العالم العربي 110 مليون أمياً من النساء والرجال). وتمزج هذا الخطاب بالخرافات، والأساطير، والشعوذات، وتقديس الزعماء، والقادة، ورجال الدين...
وفي مصر بالذات، بدأت الأصولية بالتأسيس لما أُسميه "الكنسسة الدينية". أي إقامة كنيسة دينية متمثلة بالأزهر ورجاله، الذين يلبسون لباساً كهنوتياً خاصاً. ولديهم تراتبية دينية، ليست بالضرورة على غرار التراتبية المسيحية، أو التراتبية الشيعية، ولكنها تقترب منها...
3- ومن مصر، انتشر زي رجال الدين الخاص بالعمّة والقفطان.. الخ. في كل العالم العربي، ما عدا دول الخليج، التي يلبس فيها رجل الدين كما يلبس الآخرون. والخطاب الديني الشعبوي الذي تنشره الأصولية - وخاصة المصرية – لصيق بالخطاب السياسي الشعبوي القائم على الخرافات، والأساطير، وتخيل المؤامرات، والدسائس. وقد أدى كل هذا إلى نوع من (الهمبكة) الدينية، ثم (الهمبكة) السياسية. فانتشر في كثير من أنحاء العالم العربي – وخاصة مصر – ما يعرف بالصوفية الشعبية، التي تسلك "درب المهابيل"، والتي تقيم الكرنفالات الدينية في الموالد والأعياد والمناسبات الأخرى. وتتعبد عند أعتاب الأسياد أصحاب الكرامات، وهم في الواقع أصحاب خرافات وليست كرامات، وليس لهم أية مساهمة في الفكر الديني المحض...
4- وهؤلاء كانوا سبباً ومثالاً في إقامة معابد للزعماء السياسيين حتى قبل موتهم. بل هم ألّهوا هؤلاء الزعماء، بحيث لا يُسألون عما يفعلون (لم يُحاكم عبد الناصر على ما فعله عام 1967، والشيخ متولي الشعراوي أيام كان وزيراً للأوقاف، قال للرئيس السادات، في مجلس الشعب 1976، والله لو استطعت أن أقول لك، أنك لا تُسأل عما تفعل لقلتها لك، والشيخ الشعراوي في الواقع قالها، وإن لم ينطقها). وكانت نتيجة تغلغل الأصولية في مصر على هذا النحو، انطلاق الإرهاب والعنف الديني، في كافة أنحاء العالم العربي من مصر...
5- فالإخوان المسلمون انطلقوا من مصر، منذ 1928، وانتشروا في كافة أنحاء العالم العربي، وخاصة دول الخليج، وعلى وجه الخصوص السعودية...
والفكر الإرهابي وفكر العنف، انطلق من مصر (سيّد ومحمد قطب اللذان يعتبران الثديين المدرارين لفكر الإرهاب بكتابيهما: "معالم في الطريق"، و "جاهلية القرن العشرين")، وزاد الطين بلّة المصري الإخواني منّاع القطان، والسوري الإخواني محمد سرور بن نايف زين العابدين...
والتنظيم السري للإخوان المسلمين الذي كان هو الآخر، مرضعة الجماعات الإسلامية الإرهابية التي اغتالت السادات 1981، وحاولت اغتيال الرئيس مبارك في أديس أبابا عام 1996، انطلق من مصر...
والجماعات الإسلاموية التي خرجت من عباءة الإخوان المسلمين ("التكفير والهجرة" و"الجهاد الإسلامي" في مصر، و"حزب العدالة والتنمية"، و "جمعية العدل والإحسان" في المغرب، و "حزب التجمع والإصلاح" في اليمن، بقيادة عبد المجيد الزنداني، وغيرهم) انطلقت من مصر...
والأصوليون المحيطون بالغرير ابن لادن، والذين يخططون له، ويساعدونه على حرق العالم، وتدمير الحضارة الإنسانية، وعلى رأسهم أيمن الظواهري، مصريون...
و(الهمبكة) الدينية المتمثلة بالصوفية الشعبوية، ومظاهرها، وكرنفالاتها، ومسيراتها، ولباسها، وأفكارها، وأناشيدها، وشعوذاتها، انطلقت من مصر، التي تضم رفات أبرز (الأسياد وأصحاب الكرامات) زعماء الصوفية الشعبوية الخرافية...
و(الهمبكة) السياسية المتمثلة بمقولة "الشعب هو المعلم"، التي كان يرددها عبد الناصر في خطبه الحماسية، وأن كل خطوة تريدها الجماهير – لا ما تحتاج إليها- هي خطوات ثورية مُستجابة، انطلقت من مصر، ومن حقبة عبد الناصر بالتحديد...
وكما كانت مصر "أُم الدنيا" كما يردد العامة، فقد كانت مصر كذلك "أُم الأصولية" كما يردد الخاصة...

قاضى يرتكب جناية تزوير محضر الجلسه فى قضية البطل رامى عاطف خله




المستشار "عمر محمد القمار" عضو يسار الدائرة 19 جنايات القاهره يرتكب جناية التزوير فى محضر جلسة 20 مايو 2009 باثيات ماجرى فى الجلسه من طلبات الدفاع على خلاف الواقع واهانة هيئة الدفاع عن المتهم باستعمال عبارات لاتتفق مع وقار واحترام مهنة المحاماه


كتبت: ماري بسيط – خاص الأقباط متحدونقامت أمس هيئة الدفاع عن "رامي عاطف خلة" المتهم فى جناية الاميرية؛ بتقديم شكاوى وبلاغات ضد المستشار "عمر محمد القمار" عضو يسار الدائرة 19 جنايات إلى السيد وزير العدل والمجلس الأعلى للقضاء ومدير ادارت التحقيقات ورئيس محكمة استئناف القاهرة.جاء ذلك بعد تعدي هيئة القضاء على هيئة دفاع رامي عاطف خلة أثناء جلسة 20/5/2009، والتي أكد فيها الأستاذ إميل مسعد أنه يوجد تزوير بمحاضر الجلسات الماضية ووجود تعديل وتبديل وعدم إثبات كل ما يدور في محضر الجلسة وإثبات أن النيابة العامة قد أمرت بدفن الذراع الأيسر لزوجة المجني عليه قبل العرض على الطب الشرعي، ثم فؤجئ الأستاذ نبيل غبريال بأن المحكمة توجه هيئة دفاع الخصم بالقول: "اثبت بمحضر الجلسة أنه لا يوجد تزوير"، وعند اعتراض هيئة دفاع رامي على ما صدر من المحكمة، قام المستشار عمر محمد القماري بالقول: "هش يا بابا انت ما تتكلمش خلاص اخرج برة"!وقد صرح الأستاذ نبيل غبريال لـ"الأقباط متحدون" أنه أقام دعوى مخاصمة ضد أعضاء هذه الدائرة بعد عدة طلبات قدمها أمام هيئة المحكمة، ومنها الطعن بالتزوير على تحقيقات النيابة العامة وكذلك تقرير الطب الشرعي رقم 483 لسنة 2008 الذي صدر قبل القبض على رامي عاطف بعدة أيام، وأيضًا حول تأكيد تزوير الطبيب الشرعي في التقرير وتزوير بطاقة الرقم القومي الخاصة بزوجة المتوفى، ولم تستجب المحكمة لذلك.

Monday, May 25, 2009

عزاء واجب

DEAR BROTHERS: PLEASE PUBLISH AT YOUR WEB-SITE. THANK YOU. GOD BLESS YOU. MONIR DAWOUD, MD
" كن أمينا إلى الموت فسأعطيك إكليل الحياة
"رقد على رجاء القيامة
الإبن المبارك" جورج
"Student at Rider UniverstyPoltical Sience
إبن الأستاذ المحاسب / نســـيم عبـــيد عـــوضوالسيدة المحاسبة / منـــيرة فـــرج عـــوضوهو شــقــيق كل من:آن مارى : زوجة الدكتور / جمــيل ثابـت حـناأنجى : زوجة المهندس / رفيق منير رزق اللهوإبن أخت الدكتورة / نادية غطاس - زوجة المهندس أديب غطاسوإبن خالة تاسونى جانيت ساويرس - زوجة الأب الــــفاضــــــــلالقــمــص مـــكاريوس ســـــــاويرسالكاهن فى كنيسة مارجرجس والأنبا شنودة بجـرسي سيــتي(برجن أفينيو)
والأسـرة تـــتلقى العـــزاء بكنيسة القديس العظيم الأنبا أنطونيوسSouth Jersey267 Hartford Road,Medford N J 08055ا
الإثـنين والثـلاثـاء 25 , 26 مايوالجــاري من الساعة 5 حتى 9 مساءًوتــقام صـلاة التجنيز على روحه الطاهرة عـقب قداس الأربعاء 27 مايو الساعة 12 ظهراًوالرب يعوضكم تعب محبتكم بالأجر الصالح فى أورشليم السمائية

أقباط عزبة توما يستغيثون من بطش ذئب المحلة وأعوانه


الاثنين, 25 مايو 2009
أهالى منشية السلام بالمحلة الكبرى يستغيثون بالجهات الأمنية من أجل التدخل لإيقاف كارثة محدقة بالمنطقة
أسامة عيد ، الأقباط الأحرار
توجه أكثر من عشرة أقباط من أبناء منشية السلام المجاورة لعزبة توما إلى مركز شرطة المحلة لتقديم بلاغ وإستغاثة ضد عائلة الذئب البشرى وأتباعه الذين حاولوا الإعتداء على وإختطاف نرمين جمال مترى، وقد إتصل المتضررين بالأقباط الأحرار لإيصال صوتهم للمسئولين والقائمين على الأمن وخاصة وزير الداخلية من أجل حمايتهم حيث وردت معلومات عن إعتزام أتباع الذئب المتهم بإعداد زجاجات مولوتوف وسنج ومطاوى من أجل إرهاب أهل المنطقة وعائلة نرمين ، ويقومون حالياً بالتحريض العلنى ضد الأقباط فى المنطقة من أجل إهانتهم وقطع أرزاقهم، بجانب قيامهم بسب الأقباط ودينهم بشكل علنى لإستفزازهم مدعين أنه لا أمن الدولة ولا الشرطة سيحموا الأقباط وأن عليهم أن يرضخوا للأمر الواقع
وقد علم الأقباط الأحرار أن أقباط المنشية يستعدون لإصدار بيان يناشدون فيه مراكز حقوق الإنسان والحريات والمنظمات القانونية المحترمة الوقوف بجانبهم فى محنتهم وآلامهم التى بدأت بإختفاء نرمين ثم عودتها بأعجوبة
نقلا عن الاقباط الاحرار

الأمن يجدد اعتقال المقاول القبطى وشقيقه ويساوم على الصلح مقابل الافراج عنهما وضياع ارض دير ابوفانا وعدم محاكمة خاطفى رهبان الدير


الأمن يجدد اعتقال المقاول القبطى وشقيقه ويساوم على الصلح مقابل الإفراج !



24/05/2009
نادر شكرى
للمرة الثالثة اصدر جهاز أمن الدولة بالمنيا قرار باعتقال المقاول القبطى رفعت فوزى وشقيقه ابراهيم بعد صدور قرار من المحكمة بإخلاء سبيلهم وجارى ترحيلهم الى معتقل الوادى الجديد وتستمر مأساة الشقيقين بعد اصرار الامن عدم الافراج عنهما الا اذا تم عقد جلسة صلح لانهاء ازمة دير ابوفانا جنائيا وتم الاشتراط الصلح مقابل الافراج ، وهو ما دفع رهبان دير ابوفانا الخضوع للمساومات من اجل الافراج عن المقاول وشقيقه وفى طريقهم لاعداد جلسة مرتقبة لانهاء القضية وعودة المقاول القبطى وشقيقه لمنزلهما وأسرهما .
نقلا عن منظمة اقباط الولايات المتحده

الأمن لمصرى الوهابى يحتجز غفير قبطى بتهمة محاولة تجديد اقباط لمبنى للصلاه للرب بالمنيا


24/05/2009
نادر شكرى
قامت شرطة المنيا بالقبض على غفير نظامى يتعبع وزارة الداخلية بعد ان قام وكيل شيخ الغفر بتهمة بالتقصير لقيام بعض الاقباط بقرية الإسماعيلية التابعة لمركز المنيا بإدخال بعض الرمال للمبنى الموقف والذى وضع تحت الحراسة الامنيه لمنعهم من ممارسة الشعائر الدينية بها رغم ان عدد الاقباط يتعدى 2000 قبطى ...
يروى احد اهالى الأقباط بالقرية أن هناك مبنى عبارة عن منزل صغير بدا العمل فى إعدادها منذ عام لتجهيزة كدار مناسبات واقامة الشعائر الدينية به وعندما علم الامن قام بغلق المبنى منذ خمس شهور ماضية وكلف ثلاثة من الغفر النظامى بحراسة المكان حتى لا يقوم الاقباط بافتتاحه او تجهيزه وكان الغفر هم القبطي عبدالملاك سعداوى اسعد وعطالله محمد وعلى نصر وعندما كان يمر وكيل الغفر على محمد سليمان - والذى كان له سابقة الاعتداء على طلاب الطب الاقباط واحتجازهم – قام بفتح المبنى فوجد هناك تغيرات علما انه كان يأمر الغفر بالجلوس بجوار الوحدة الصحية الا انه قام بإبلاغ مركز شرطة المنيا التى قامت باستدعاء الثلاث غفرا لسؤالهم وقام مأمور القسم بإخلاء سبيل الغفيرين المسلمين والتحفظ على الغفير القبطى عبد الملاك اسعد بتهمة السماح بدخول الأقباط للمبنى وتم احتجازه استعدادا لتقديمه للمحاكمة ...
تستغيث اسرة الغفير بالمنظمات الحقوقية لنجدة عائلهم الوحيد وتتسال لماذا تم احتجازه هز فقط رغم وجود اكثر من شخص اخر مسئول عن الحراسة وهل سوف يتم الدفع به ككبش فداء ، رغم عدم وجود جريمه حيث ربما دخل اى
شخص من خلال مبنى مجاور وليس للغفير اى دخل بالقضيه
نقلا عن منظمة اقباط الولايات المتحده

Thursday, May 21, 2009

اللهم لا شماتة و البقاء لله

بقلم: شريف منصور
13 بشنس 1725 للشهداء - 21 مايو 2009 ميلادية

أما بعد، حملتني احد السيدات رسالة أرسلها إلي سيادة الرئيس محمد حسني مبارك وأسرته. "يا ريس لو راح منك أب أو أم الأحزان طعمها في الحلق مر ، وطعمها أمر لو راح منك ولد والعن من المر لو راح منك اعز الولد ولد الولد. أنا يا ريس ( الكلام مازال علي لسان السيدة الفاضلة) قلبي حزين علي حزنك وتخيلتك بتفكر في كل الأقباط اللي خسروا أهلهم بيد الغدر وأنت ساكت وبتتفرج، يا ريس لا أتمني لشيخ مثلك أني يري عقاب السماء له في اعز الولد ولد الولد، أتقي الله يا ريس وأنصر المظلومين ينصرك الله ليوم الدين "مع أنه كلام قاسي ويحمل معاني كثيرة قد يظن البعض أنني كتبتها شماتة، أعوز بالله أطلاقا. ولكنها أمانة أنقلها بحذافيرها من السيدة س ب. لكن سيدي الرئيس كم أم وأب وجد وجدة أحزنهم قتل أبنائهم وخطف بناتهم ، كم من إنسان أحزنه الظلم في الدراسة وهم يتخطونه في التعيين كم إنسان حكم عليه ظلما وسجن واخرهم الكاهن المظلوم و المسجون ظلما وزورا القس متاؤوس وهبة ؟ كم أسرة دخلها الحزن و الهم و الحرقة من هموم ارتمت عليهم بسبب قانون الأحوال الشخصية، كم أسرة تشردت وفقدت دخلها بعد قتل وحرق مصدر رزقهم ؟ كم أسرة مشت تحمل جثمان موتاهم لكي يصلوا علي المنتقلين عشرات الكيلومترات بسبب تعنت الأمن ومنعهم من الصلاة في قراهم ؟ يا ريس الأمثلة كثيرة و المساحة وصبر الناس قليل .سيدي الرئيس أتقدم لك مخلصا للوطن مع كل أبناء مصر بخالص تعازي القلبية، وأطلب من الله أن يمنح سيادتكم كامل التعزية و السلام. و نتمنى من كل قلوبنا أن سبب هذه الفاجعة لا علاقة له بأعداء الوطن من الخونة. نقلا عن الهيئه القبطيه الكنديه

الكنيسة الانجيلية بشمس الدين بمغاغة: كنيسة مع إيقاف التنفيذ فى عصر الطاغيه مبارك !!


أسامة عيد - الأقباط الأحرار
زيارة الكنيسة الإنجيلية بقرية شمس الدين مركز مغاغة ليس لتصوير إنتهاك أو ماشابه ولكن لكشف حالة غريبة من الألم التى يعيشها الأقباط هناك حزناً على عدم إكتمال حلمهم فى إنشاء كنيسة ، فقرية شمس الدين التى تعيش حالة من السلام والوفــــاق بين المسلمين والمسيحيين وعلى مدار خمسون عام لم ترصد حالة واحدة من الصدام أو الإحتقان، وهذا بشهادة أبناء القرية الذين إلتقى بهم الأقباط الأحرار ، ورصدنا بأنفسنا إشادة الجميع بحالة التسامح والسلام ولايعكر صفو هذا السلام سوى حزن الأقباط على حالة الكنيسة الإنجيلية

باب الكنيسة المصنوع من الخشب والتى شهدت حالة من الإعمار بعد أن تهالكت جدرانها بعد أكثر من سبعين عاماً من الخدمة ، وتفضل المسئولين بالموافقة على إعادة البناء. وقد تحدث إلينا القس عادل حكيم راعى الكنيسة الذى أكد أن الكنيسة شهدت تنكيس وإعادة بناء وصرج بأنه تم إعداد مبنى من ثلاثة أدوار وبالفعل تعاون الجهاز الأمنى والسادة المسئولين وكانوا فى قمة التعاون وهم العقيد أحمد عبد الغنى رئيس مباحث أمن الدولة ببنى مزار شمال المنيا والعقيد محمد عبد المنعم وهم شخصيات أمنية محترمة ومعروف عنها سعة صدرها ، إلى أن فوجئ الجميع بأوامر بمنع البناء لأسباب غريبة منها أن المبنى مرخص بدورين لا ثلاثة بجانب إننا أصبحنا فى مشهد غير محمود بعد توقف التشطيبات حيث نجلس فى العراء يغطى الجدران ستائر ونحن نناشدهم إكمال مسيرة تعاونهم بالموافقة على التشطيب علماُ بأننا فى صدد تشكيل لجنة من شعب الكنيسة والإخوة المسلمين لمقابلة القائمين على الأمن من أجل الوصول الى حل فعلى حيث أننا على هذا الحال لأكثر من عامين!.
كنيسة مع إيقاف التنفيذ
قد يتخيل البعض أن حال الكنيسة أفضل من غيره ولكن للحقيقة يكفى أن يعلم السادة القراء والمهتمين بحقوق الإنسان أن أكثر من 400 أربعمائة فرد لا يجدوا دورة مياه لقضاء حاجتهم ، ويبقون على هذا الوضع الى أن ينتهوا من ممارسة شعائرهم الدينية بالكنيسة ، هذا بجانب أن الجدران غطتها ستائر بديلة عن الطوب فى مشهد غير آدمى فماذا يفعلون فى الشتاء القارص؟ أما الأرضية فمشهدها وهى مليئة بالرمال وبقايا حديد التسليح لايرضى أى إنسان، لماذا كل هذا ؟
وإن كانت الكنيسة قد تخطت الجانب الصعب فى المسيرة من خلال البناء فلماذا لاتكتمل بتعاون الجهات المسئولة فى تحقيق حلم بسيط وهو تشطيب جدران ولو للدورين الاول والثانى وعمل باب حديد يحمى الكنيسة من العبث ؟ خاصة وأن مشهد الباب الخشبى يثير الشفقة والتساؤل هل الى هذا الحد نُعامل قضايا بناء دور العبادة بالروتين والإجراءات وأين روح القانون ؟ وعشرات المصلين يتعرضون للتطفل من الصبية والأطفال بينما الحل بسيط للغاية ، فمجرد تأشيرة بسيطة تنهى حالة الحزن وتبعث الفرح فى قلوب لم يكتمل فرحها وتنتظر يد
العدل فهل من مجيب
نقلا عن الاقباط الاحرار

هل هناك فرق بين الإخوان المسلمين وطالبان والقاعدة؟


الخميس 21 مايو

سامي البحيري

عندما أطلق مهدى عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين تصريحه الصحفى المشهور والذى سوف يبقى مخلدا حتى بعد أن يختفى المرشد العام، تصريحه الذى قال فيه:"طز فى مصر وأبو مصر وإللى فى مصر"، لأننا وبصراحة وكما قال سيد القمنى فإننا لن ننسى له هذا التصريح وحنفضل ماسكينها له زلة حتى يقضى الله أمرا كان مفعولا، وهذا التصريح لم يكن زلة لسان ولكنه يعكس ركنا أساسيا من فلسفة الإخوان وهى أن إنتماء الشخص يعود إلى دينه وأنه "طز" فى الوطن، وأن الهدف فى النهاية هو إعادة إنشاء دولة الخلافة الإسلامية، لذلك فإن بدء تكوين جماعة الإخوان المسلمين فى مصر فى منتصف العشرينات من القرن الماضى جاء ردا على هزيمة الدولة العثمانية فى الحرب العالمية الأولى، وكذلك ردا على العلمانية المتطرفية والتى جاء بها كمال أتاتورك فى تركيا بعد تلك الهزيمة، فقد حاول أتاتورك نفى أى صلة بين تركيا ودولة الخلافة، وأجبر الأتراك على خلع الطرابيش ولبس القبعة كما أجبرهم على كتابة اللغة التركية بالحروف اللاتينية بدلا من الحروف العربية.والحنين للعودة للخلافة الإسلامية هو حنين عودة الأندلس إلى العرب مرة أخرى وحنين عودة المهدى المنتظر، وحنينى أنا شخصيا لعودة نادى الزمالك للفوز ببطولة الدورى المصرى، وكلها أمور كما ترون ممكنة (ربما بإستثناء موضوع نادى الزمالك)، وأنا أعتقد أن مسألة (طز) من الممكن أن يكررها الملا عمر قائد طالبان فى أفغانستان، ولست أدرى إن كان هناك مقابل لكلمة (طز) فى لغة الباشتون أم لا؟ والدليل على أن الملا عمر قال (طز) لأفغانستان أيضا هو أنه فتح بلاده وجعلها سداحا مداحا لتنظيم القاعدة وجله من العرب والذين أطلقنا عليهم فيما بعد لفظ (الأفغان العرب)، لأنه لايرى أى فرق بين بن لادن السعودى وأيمن الظواهرى المصرى وأبن عكرمة الليبى، لأنهم كلهم فى نظره وفى نظر كل أطياف المتأسلمين هم مسلمون أولا وأخيرا و (طز) كبيرة لكل بلادهم، لأن تلك البلاد ما هى إلا تقسيمات إستعمارية، وهى بالمناسبة كذبة كبيرة، فحتى فى عز أيام دولة الخلافة الإسلامية، كانت هناك أوطانا فكانت مصر والشام والحجاز والعراق وبلاد المغرب وتركيا وإيران وغيرها من بلاد المسلمين، وبعد الغزو الإسلامى لعديد من البلاد كان ينظر إلى تلك البلاد على أنها بلادا محتلة، بدليل أن دولة الخلافة سواء كانت فى المدينة أم فى دمشق أم بغداد أم القاهرة: كان الخليفة الأموى يرسل حاكما أمويا على البلاد المحتلة وكان الخليفة العباسى كان يرسل حاكما عباسيا والحاكم الأيوبى يرسل حاكما أيوبيا وهكذا، لأن الخلفاء بإعتبارهم محتلين لم يكونوا ليثقوا فى أهل البلاد الأصليين، وقاموا بتعيين حاكما تبعهم فى كل بلد مثلهم فى ذلك مثل المندوب السامى البريطانى فى مصر، والحاكم العسكرى الإسرائيلى فى الأراضى المحتلة وحاكم العراق برايمر الأمريكى، وكان كل همهم هو الخراج أو الجزية، والمقولة المشهورة للخليفة الذى شاهد السحاب يمضى فوق عاصمة الخلافة بدون مطر، قال:"أمطرى أينما شئت فإن خراجك راجع إلينا"، فهذا خليفة يتحدث عن نظام ضرائب مركزى يتم تحصيله لفائدة عاصمة الخلافة وليس لفائدة البلاد المحتله.
نعود إلى موضوع عنوان المقال، هل هناك فرق بين الإخوان المسلمون والقاعدة وطالبان، تعالوا لكى نبحث فيم يتفقون وفيم يختلفون: الكل يتفق على مسألة (طز) فى الوطن و(طز) فى الأقليات، بدليل أن مهدى عاكف يفضل أن يحكم مصر مسلم من ماليزيا ولا أن يحكمها (قبطى) مصرى (مع العلم بأن الأقباط هم أهل البلد الأصليين والذين كانوا يدفعون الجزية عن يد وهم صاغرون).الكل متفق على أن الأوطان هى مجرد خطوط على الخرائط، الكل متفق على أن "الدين عند الله هو الإسلام" وماعاداه من أديان (حتى السماوية لا تصلح لأنه تم تحريفها)، الكل متفق على أن "الإسلام هو الحل" لكل الأمور من أول أنظمة الحكم وحتى كيفية دخول الحمام (لا مؤاخذة)، الكل متفق على أن الديموقراطية هى نظام غربى لا يصلح لنا وأن الشورى هى الأفضل وأن "أهل الحل والعقد" هم الذين يجب أن يحكموا (على غرار مجلس الخبراء فى إيران والذى يقرر فيمن يحق له الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية) أو مكتب الإرشاد للإخوان المسلمين فى مصر، الكل متفق على أنه بالرغم من الديموقراطية وشرورها إلا أنه لا بأس من إستخدامها كأداه للوصول للحكم وبعدها فين يوجعك (مثال حماس فى غزة)، الكل متفق على أن الحرية أيضا شرا من الشرور، الكل متفق على أن الحرية الوحيدة المتاحة هى حرية العبادة للمسلمين وبالطريقة التى يحددها أهل الحل والعقد، الكل متفق على ولاية الفقيه وعلى أن المرجعية لهذا الفقيه مثل الإمام الخمينى أو خامنيئى فى إيران أو المرشد العام فى مصر، الكل متفق على أن الغرب بصفة عامة وإسرائيل وأمريكا بصفة خاصة هم ممثلو الشيطان الأكبرعلى الأرض ويجب القضاء عليهم بأى شكل، الكل (حتى أشد المعتدلين من الإخوان) لم نسمعهم ينددون بتصريح يتيم عند قتل الأبرياء بواسطة الإرهابيبن حتى لو كان الضحايا من أطفال المسلمين، الكل يجمع على أن تفسيرهم للدين هو التفسير الصحيح وما عداه فهو باطل ويستحق المفسرون الآخرون تطبيق حكم الردة عليهم، أو تفريقهم عن زوجاتهن وهذا أضعف الجزاء، الكل يجمع على أن الحجاب وأحيانا النقاب فريضة والذقن فريضة والجلباب القصير فريضة، الكل يجمع على مقاطعة أفكار الغرب مع الإستمرار فى إستخدام أدواتهم، الكل يجمع على أن هناك ثأر بايت بين المسلمين والغرب المسيحى منذ أيام الحرب الصليبية وإنضم إلي تلك الحرب حديثا اليهود والصهاينة ولذلك أصبحت الحرب المقدسة الآن وفريضة الجهاد هى محاربة وقتل الغرب الصليبى الصهيونى، الكل يجمع على أن الوصول إلى قلب العامة هو القيام بزرع أكبر قدرمن الكراهية فى نفوسهم ليسهل قيادتهم، الكل يرى أن الوسيلة الوحيدة للقضاء على الإرهاب هو أن يتحول الست مليارات ونصف المليار من البشر إلى الإسلام، ساعتها لن يكون هناك أى حاجة إلى أعمال إرهابية (اللهم إلا بين المسلمين وبعضهم البعض وتلك لا يصح أن نطلق عليها لفظ إرهاب لأنها "زيتنا فى دقيقنا")، الكل يجمع على أن هناك دار سلام خاصة بالمسلمين ودار حرب خاصة بغير المسلمين. فإذا كان الكل يتفق على كل المذكور أعلاه، إذن فأين الفرق والإختلاف، الفروقات مرحلية، فالإخوان المسلمون أناس عقلاء يؤمنون بمبدأ تمسكن حتى تتمكن، أما القاعدة وطالبان فإناس متهورون ليس لديهم أى تفاهم ويضربون فى المليان بلا رحمة أو هوادة، يؤمنون بأن المرأة مفروض تظل فى البيت لذلك لاداعى لمدارس البنات ولا مانع من تشويه وجوه الفتيات الصغيرات بمية النار ولا مانع من تفجير مدارس البنات و لا مانع من تسريب غاز فى مدارس البنات لخلق حالة من الرعب وسط الفتيات الصغيرات وأهاليهن وتصبح غلق مدارس البنات مسألة حتمية، الأخوان تاخد منهم كلام مثل الشهد ولكن يخلوا بك فى أول محطة قطار إن كانت تناسبهم، أما القاعدة وطالبان فلا يعرفون لغة الحوار، لذلك كانت سذاجة شديدة من حكومة باكستان الحالية أن تعقد إتفاقا مع طالبان لم يدم أسابيع، بالرغم من تنازل الحكومة عن منطقة وادى سوات لطالبان يمرحون فيها ويغلقون مدارسها ويقيمون محاكمهم الشرعية ويحرمون الغناء والموسيقى، ولكن كل هذا لا يكفيهم بالطبع، لا يريدون قطعة من التورتة، يريدون التورتة كلها، وإذا أخذوا باكستان وأفغانستان فلن تكفيهم ولن يتوقفوا حتى يحققوا دولة الخلافة، الفرق هو أن الأخوان المسلمون هم المكتب السياسى والقاعدة وطالبان هما الجناح العسكرى.والجميع يتفق على إلقاء بياناته من خلال برامج قناة لهلوبة الفضائية. samybehiri@aol.com

أول غربى يتعرف بعمق على حقيقة الإسلام وخطورة المسلمين على أمن الغرب


إيلاف اسم في الحدث عدنان ابو زيد
فيلدرز: لاحوار مع المسلمين حتى بعد مائة مليون سنة
خيرت فيلدرز سياسي هولندي يرفض التحاور مع المسلمين حتى بعد مائة مليون سنة.هكذا قال..في تصريح يثير مجددا الجدل حول افكار يميني طالب قبل هذا الوقت بتمزيق القران وطرد المسلمين من اوربا وهولندا.وكان فيلدرز رفض دعوة مؤتمر اسلامي للحوار عقد في امستردام بهولندا السبت 16 – 05 – 2009، ورد فيلدرز على الدعوة عبر وسائل الاعلام قائلا انه لن يتحاور مع المسلمين حتى بعد مائة مليون سنة. وقال المتحدث باسم المؤتمر سعيد حاجي اتصلنا به شخصيا بواسطة خطاب مكتوب تعهدنا له فيه بضمان سلامته أبدينا له رغبتنا الصادقة بحضوره ومشاركته في الحوار إن كان يرغب في التحدث مع المسلمين بدلا من الحديث عنهم. يقول سعيد... لم يستجب لخطابنا ولكن علمنا من خلال الصحافة أنه لا يرغب في الحوار معنا ولو بعد مرور مائة مليون سنة، واضاف.. اعتقد أنه أمر مشين ألا يرغب نائب عن الشعب في الحوار مع شريحة من المواطنين ذوي خلفية إسلامية. ليس من الضروري الاتفاق مع هذه الشريحة، لكن يجب على الأقل الحوار معها. بعض منتقدي الإسلام مثل السيدة فيردونك وبيم فورتاون فعلوا ذلك في الماضي. وكانت العاصمة الهولندية أمستردام شهدت السبت الماضي مؤتمرا إسلاميا كبيرا، تناول تبادل الأفكار ومداولات حول مسالة اندماج المسلمين في مختلف القضايا الشائكة لاسيما العلاقات بين الاسلام والاديان الاخرى، في الوقت الذي ينظر فيه المحيط الاجتماعي بكثير من التوجس لمثل هذا المؤتمر. وفي لقاء معه اجرته اذاعة هولندا العالمية قال سعيد.. يمكنك أن ترى أن الجالية الإسلامية في هولندا تسير ببطء نحو سن الرشد. لدينا جيل جديد من المسلمين تتحسن نوعية التعليم الذي يتلقونه، يطرحون بوتيرة متزايدة الكثير من الاسئلة. واضاف.. الحوار يتركزحول مسألة المصارف الإسلامية ومكانة الحكم الشرعي في مسائل الزواج والطلاق كما يعالجها النظام القضائي الأوربي، كما تحدث أحد الأئمة الشباب عما يقدمه الجيل الجديد من المسلمين لهذا المجتمع. وربما فاجأ موقف فيلدرز البعض لان حوار الطرف الاخر ثقافة هولندية واوربية تبتعد عن التطرف، لكن اخرين وجدوا الامر طبيعيا من سياسي يحمل الكراهية للإسلام والمسلمين في أكثر من مناسبة. سيرته الذاتية التي كتبها هولنديان وسُميت " لا مكان للمزيد من الجنون"، تضمنت ان آراء فيلدرز حول الإسلام وصلت الذروة في الكره والرفض وانه لايمكن أكثر من ذلك. وخيرت فيلدرز هولندي من الجنوب، لم يعش طفولة مترفة. ويقول إنه لا يذكر أبداً أن امتلك دمية دب أو بطانية أطفال خاصة به، لكنه يتذكر لوحة الحائط الوحيدة المعلقة على جدران غرفته وهي نسخة من لوحة بابلو بيكاسو المناهضة للحرب، الجونيكا.نقطة التحول في حياته زيارته إسرائيل، حيث أُعجب كثيراً بالشعب الإسرائيلي، وظل يحتفظ بروابط قوية بذلك البلد. كما تجوّل في الشرق الأوسط ايضا.في عام 1988 فاز بمقعد في البرلمان، وبعد سنوات قليلة أصبح المتحدث باسم حزبه في السياسة الخارجية. واشتهر بأنه يقف في الجناح اليميني لحزبه، بآراء متطرفة قلقة من أسلمة هولندا واوربا.بعد احداث 11 سبتمبر، تاريخ الهجمات على مركز التجارة العالمي بدا عدائيا ومتطرفا اكثر. وصار يتابع عن كثب رموز " الراديكالية الاسلامية " حتى انه حذر من خطورة الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر، قبل أن يصبح معروفاً خارج العراق بوقت طويل.وقف فيلدرز ضد المواقف المعتدلة في حزبه وفي السياسة الهولندية بشكل عام. ورفض فكرة تبني رؤية تعددية للثقافة، كما عارض انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي.ولايضم حزب الحرية الذي يقوده أعضاء، بل أنصار فقط. وبدا كما لو انه كان دكتاتوريا داخل حزبه، حريص على تنظيمه والاهتمام حتى بالتفاصيل الصغيرة حيث يرغب في السيطرة على كل شيء.ولعل من اشهر مواقفه المعادية للاسلام استكمال فيلمه المثير للجدل "فتنة". وفي هذه الفيلم يوضح تبعات "أسلمة" الغرب المتزايدة.وعلى رغم أن محكمة في أمستردام أمرت في كانون ثاني/يناير الماضي بملاحقة فيلدرز قضائيا على خلفية فيلم "فتنة" وتصريحاته التي أساء فيها للاسلام، فان ذلك لم يؤثر في خططه وبدى متطرفا في أفكاره أكثر من ذي قبل حيث دعا الى وقف هجرة الأشخاص القادمين من دول إسلامية إلى الإتحاد الأوروبي، متحديا معارضيه بتعابير لم يعتد عليها سياسيو أوربا مثل.. فليذهبوا الى الجحيم او لينزلوا في البالوعة وليشربوا منها!

الي كل فتاة قبطية احذري صديقتك المسلمة


بقلم : الاب يوتا
20 مايو
بناتنا القبطيات يتعرضن لحملة قذرة منظمة من جانب الدولة والمسلمين ومن جانب منظمات اسلامية مشبوهة ومن جانب (منبع الشر) المملكة العربية السعودية التي تمول عمليات الاسلمة في مصر بمختلف اشكالها وخاصة (عملية الاسلمة الجنسية) اي نشر الاسلام باستخدام الجنس سواء باستدراج الفتاة القبطية وتوريطها او بالاختطاف بالقوة من الشارع واغتصاب الفتاة القبطية وحبسها لشهور لمنعها من الهرب ومشاركة مباحث امن الدولة في هذه الجرائم باخفاء مكان الضحية عن اسرتها وحماية المسلم المجرم وتهديد الفتاة القبطية بالاضرار باسرتها واقاربها اذا لم ترضخ للامر الواقع وقيام مباحث امن الدولة بتهديد اسرة الضحية بالاعتقال وتهييجج المسلمين عليهم مما يجعل الضحية واسرتها تخضع للامر الواقع خاصة بعد ان يجبر الامن الضحية القبطية علي التسجيل لبعض الفضائيات او علي سديهات بأنها لم تجبر علي الاسلام اوعلي الزواج وتظهر اوراق الزواج المزورة ( تزويرآ امنيآ ) او ( تزويرآ اسلاميا ) للتغطية علي هذه الجرائم البشعة التي تثبت ان ( الفاشية الدينية الاسلامية ) فاقت في بشاعتها كل انواع الفاشية الاخري وفاقت النازية وفاقت كل الجرائم ضد الانسانية التي ارتكبت او ترتكب في اي زمان ومكان من العالم ورغم ان المسلمين في كل انحاء العالم وخاصة في مصر لايعترفون او يقرون بالحقيقة ابدآ ليس هذا فقط بل يرددون دائمآ عكس الحقيقة ودائمآ نجد ان افعال واقوال المسلمين لابد ان تفهم علي العكس تمامآ فالاكاذيب هي السمة المميزة في كل سلوكايتهم ضد الاقباط وهنا فأن للكذب والخداع الدور المهم والرئيسي في الاضرار بالضحية القبطية !!!

فالفتاة المسلمة التي تتقرب الي الفتاة القبطية تستخدم الكذب والخداع حتي تصل الي غرضها لتصبح صديقة ( بالكذب ) لتتمكن من اداء الدور الذي يوكل اليها في استدراج او توريط اواختطاف الفتاة القبطية المخطط لها بالاسلمة الجنسية وتحاول الفتاة المسلمة التودد بكل طرق الخبث والكذب والخداع الي ضحيتها التي غالبآ ماتكون ( نقية القلب والفكر ولاتسئ الظن ) ؟؟؟ وبهذا تكون فريسة سهلة لفتاة مسلمة شريرة لاتعرف شيئآ عن معني الصدق اوالانسانية او الرحمة اوالوفاء اوالاخلاص او الضمير الحي اومعني الصداقة الحقيقة بل الاخطر من كل هذا انها تشعر انها بخيانتها لصديقتها القبطية لا تظلمها انما تسدي وتقدم لها خدمة وتكسب هي الاخري ثوابا عظيمآ ستدخل بسببه الجنة لانها انقذت صديقتها القبطية من الكفر والشرك وادخلتها الاسلام حتي رغمآ عنها ؟؟؟!!! وهذا مرجعه الي الخرافات الاسلامية والاكاذيب الدينية والسلوكيات الخاطئة التي تتعلمها وتتربي هذه الفتاة الشريرة عليها سواء في المنزل او المدرسة اوالمسجد ( مثل ان من يهدي كافر اوكافرة الي الاسلام سوف يدخل الجنة بسبب ذلك مهما كانت افعاله سيئة وسوف يحصل علي بيت في الجنه واحيانا قصر فسيح حسب الحالات التي يدخلها في الاسلام ) !!! ....... الخ كل هذه الخرافات الدينية...

ومن هنا فأن خطورة هذه الصداقة علي الفتاة القبطية اكبر مما يتصور البعض لان هذه الصداقة نهايتها مأساوية للفتاة القبطية التي تفقد شرفها وحياتها حتي الدنيوية وحياتها الروحية وفي الدهر الاتي وهذه الصداقة هي بمثابة حكم بالاعدام والتشهير والفضيحة والاذلال علي الفتاة القبطية واسرتها وهناك عدة اسئلة اتوجه بها الي الفتاة القبطية التي تصادق فتاة مسلمة هل من الصداقة الصحيحة ان تصادقي من تؤمن وتعتقد انك كافرة ومشركة وكاذبة وانجيلك محرف ..... الخ كل هذه التهم الكاذبة لكن صديقتك المسلمة تؤمن بصحتها ؟؟؟ وهناك سؤال اخر هل من العقل ان تصادق الفتاة القبطية فتاة مسلة دينها يحلل لها قتل الكافر والكافرة واستحلال اموال وممتلكات ومحرمات الكفار ( وهم غير المسلمين وانت منهم ايتها القبطية لانك تقولين وتؤمنين ان المسيح هو الله والقران كفر من يقول ذلك ) ؟؟؟ وسؤال اخر هل من اللياقة ان تكون هناك صداقة بين الفتاة القبطية وبين فتاة مسلمة تنظر اليها بأنها متبرجة وسافرة ومنحلة اخلاقيا .... الخ ؟؟؟ وسؤال اخر هل من الوفاء والايمان ان تصادق الفتاة القبطية فتاة تحقر من شأن الاله الحقيقي الذي نعبده وتبخس حقه في الالوهية وتكذب اقواله وتنفي تضحياته ومحبته للبشرية وتنفي صلبه ؟؟؟ وسؤال اخر هل هناك شركة بين النور والظلمة او الهارة والنجاسة او الصدق والكذب اوالعدل والظلم ... الخ ؟؟؟ اي صداقة هذه التي الغرض الوحيد منها الاضرار بالصديق والحاق الاذي به ؟؟؟

ومع كل ذلك فأنني اريد توضيح امرآ هامآ جدآ وهو ( انني لا ادعو ابدآ الي الكراهية بين الفتاة القبطية والمسلمة ) لان ذلك ضد المسيحية وضد مبادئها وهناك فارق بين ان نحب الاخريين وبين ان نضر ونؤذي انفسنا بالتعامل معهم وكمثال لتأكيد ذلك هل اذا امتنع انسان مسيحي عن صداقة لص اوتاجر مخدرات او انسان منحرف او انسان يسبب له مشاكل او اذي او ضرر هل هذا يدل علي عدم محبة نحن نجيب ونقول بالطبع لا.............. يجب علينا محبته كل الناس الابرار والاشرار لكن نبتعد عن الشر و الاشرار دون ان نكره هؤلاء الاشرار بل لابد ان نشفق عليهم ونصلي من اجلهم ( والكنيسة نفسها قديمآ وحديثآ حرمت وقطعت وفرزت كثيرين لتمنع اختلاطهم بالمؤمنين واختلاط المؤمنين بهم درءآ لخطرهم وضررهم واذاهم للمؤمنين ) وكما ان المعاشرات الردية تفسد الاخلاق الجيدة كذلك الصداقات السيئة تفسد الفتاة الجيدة لذلك فأننا نحذر بناتنا القبطيات من الاندماج في هذه الصداقات لانها اكبر خطر علي حياتهن وشرفهن وروحياتهن وكل حالات الخطف والاغتصاب والاسلمة الجنسية كان دور الصديقة المسلمة هو السبب الرئيسي في ضياع البنت القبطية ولتاكيد هذا الامر علي الجميع ان يسمعوا تسجيلآ صوتيا في احدي عظات مثلث الرحمات المتنيح الانبا اثناسيوس مطران بني سويف الراحل وسجله من عشرات السنين وكشف فيه حقيقة استخدام الصداقات بين الفتاة القبطية والمسلمة في الاسلمة بالاكراه ملحوظة ( التسجيل بصوت نيافته وهو موجود علي النت وبالتحديد موقع الهيئة القبطية الامريكية http://www.amcoptic.com بالاضافه الي المواقع الاخري ) نذكر ذلك حتي نمنع اي تشكيك حول صدق هذا الموضوع ...

واننا نناشد كل الاسر القبطية ان تراجع صداقات بناتهن والتدخل بالتوعية وابعاد بناتهن عن هذا الخطر الشديد وعلي الخادمات في الكنائس بذل مجهود اكبر في التحذير والتوعية من خطورة هذه النقطة ونحن نثق تمامآ في ان ابعاد بناتنا القبطيات عن هذه الصداقه سينقذ 99% من حالات الاسلمة الجنسية مع عدم الخوف او الرضوخ للحرب النفسية والايحاء بأن هذه دعوة ضد الوحدة الوطنية او النسيج الواحد اوغيرها من الشعارات الكاذبة لان حوادث اسلمة القبطيات اثبتت انه لايوجد نسيج واحد ولا وحدة وطنية انما يوجد مخطط لاسلمة بنات الاقباط بكل الطرق ويشترك فيه كافة المسئولين المسلمين ولتذهب كل هذه الشعارات الكاذبة الي الجحيم اذا كانت مبنية علي جثث وشرف وعرض بناتنا القبطيات نكرر مرة اخري علي كل اب وام منع هذه الصداقات وبكل الطرق الحازمة وتحذير بناتنا من خطرها والافضل ان نبعد بناتنا عن الخطر من ان نصرخ بعد وقوع الخطر ولا يستجيب احد لصراخنا وليعلم كل اب وكل ام وكل اخ ان البنت القبطية التي في اسرته مسئول عنها امام الله اذا تواني عن دفع الخطر المحيق بها خاصة عندما تكون صغيرة في السن وتنقصها الخبرة ....

اتمني من الله ان يصل مقالي هذا الي كل اسرة قبطية وان يقرأه كل قبطي وان تقرأه كل خادمة من خادمات الكنيسة واتمني ان يصل تحذيري الي اسماع كل امرأة وفتاة قبطية......

ولي رجاء خاص لمن يقرأ هذا المقال ان يرسله لاخريين من الاقباط وخاصةبناتنا القبطيات وليحفظ الرب بناتنا من الذئاب الخاطفة ومن صداقة الشريرات الذين ينفذون خطط الشيطان ضد ابناء وبنات الله ...

Wednesday, May 20, 2009

التنظيمات العسكرية السرية لجماعة الإخوان المسلمين )

( الجزء الأول )
بقلم: دكتور / سيتي شنوده
-20 19 مايو 2009 ميلادية

فى حوار نشر فى جريدة المصري اليوم الصادرة فى 11/5/2009 العدد 1793 ص10 اعترف السيد / أحمد رائف أحد قادة التنظيم العسكرى السرى ( ميليشيا الاغتيالات ) لجماعة الإخوان المسلمين ان التنظيم السرى للجماعة مازال موجوداً حتى الآن ويقوده حالياً خمسة من كبار قيادات الإخوان هم: الدكتور محمد حبيب النائب الأول للمرشد , والدكتور محمود عزت أمين عام الجماعة , والدكتور محمود غزلان , والدكتور محمد بديع , والدكتور محمد مرسى أعضاء مكتب الإرشاد للجماعة . ويدافع السيد / أحمد رائف عن هذا التنظيم السرى ويقول : { .. ان مهمته هى الحفاظ على كيان الجماعة فى اتجاه تحقيق أهدافها وأغراضها التي قامت من أجلها ..... حتى تحقق الجماعة هدفها المنشود فى إقامة الخلافة الإسلامية } . كما يقول فى نفس الحوار : { الإخوان ليس لديهم أي نية للتنازل عن هذا التنظيم أو تفكيكه } . ويكشف أحمد رائف عن مفاجأة أخرى وهى وجود تنظيمات سرية متعددة لجماعة الإخوان المسلمين - وليس تنظيماً واحداً كما كان يعتقد من قبل – وأنة كان { قائداً لأحد هذه التنظيمات الخاصة للجماعة فى عام 1965 .. فى أثناء وجود ثلاثة تنظيمات أخرى، أولها تنظيم الشهيد سيد قطب، وتنظيم أحمد عادل كمال، وتنظيم محمد هلال، عضو مكتب الإرشاد الحالى، الذى قام بأعمال المرشد العام للإخوان بعد وفاة المستشار محمد مأمون الهضيبى، ويعتبر أقوى التنظيمات الأربعة .. } . ويعترف الأستاذ / أحمد رائف بأن الإخوان قاموا بمحاولة اغتيال الرئيس الراحل جمال عبد الناصر فى حادث المنشية .. ولكنة يقول أن هذا الحادث " تم ترتيبه بشكل شخصى " دون الرجوع للجماعة .. !!؟؟ ويفجر أحمد رائف مفاجأة خطيرة أخرى عن تخطيط الجماعة وأساليبها الملتوية للوصول لحكم مصر .. ويقول : { .. الجماعة تخطط للوصول لحكم مصر، وهذا حقها ....... وأقول لمن لا يعلم إن هناك عناصر فى التنظيم الدولى مهمتها الوحيدة تمهيد الطرق وإفساح المجال أمام إخوان مصر لهذه المهمة وإقناع القيادات فى أوروبا وأمريكا بذلك .. } كما يقول : { ان الإخوان سوف يحكمون مصر فى القريب العاجل .. } ..!!؟؟ وهى اعترافات خطيرة من قيادى بارز فى تنظيم الإخوان المسلمين تصل بالتنظيم الى تهمة الخيانة العظمى للإستعانة بدول أجنبية للوصول الى الحكم فى مصر . وعن التنظيمات العسكرية السرية لجماعة الإخوان المسلمين التى تخفت تحت مسميات مختلفة يكشف الرئيس السابق أنور السادات حقيقة العمليات الإرهابية التي كان يقوم بها تنظيم الإخوان المسلمين متخفياً وراء اسم الجماعات الاسلامية00 والتي يصفها السادات بأنها كانت التنظيم السري الجديد لجماعة الإخوان المسلمين ، ويقول فى خطاب له نشر بصحيفة الأخبار يوم 15 سبتمبر 1981 وأعيد نشرة فى صحيفة المصري اليوم الصادرة فى 7/9/2006 ص5 العدد816 : {00 أول ما حبدأ بة عملية استغلال الدين 00 القضية بتاعة الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية اللي ظهرت أخيرا 00 الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية شئ واحد 00 بل الجماعات الإسلامية تقدر تقول عليها إنها التنظيم السري الجديد للإخوان المسلمين 00 بس بدل ما كان سرى فى عمل الإخوان الأول أيام حكومة النقراشي وغيرها .. فيه جهاز سرى وجهاز علني 00 بقوا جهاز الإخوان العلني 00 وأما الجهاز السري فهو الجماعات الإسلامية 00} وهى تصريحات خطيرة تصدر عن اكبر مسئول فى الدولة وهو رئيس الجمهورية ..!!?? والغريب ان انور السادات – الذى أنشأ مع جماعة الإخوان هذة الجماعات الإرهابية فى سبعينيات القرن الماضى – لم يكشف عن حقيقة هذة العلاقة الآثمة بين تنظيم الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية الإرهابية إلا بعد أن انتهى التحالف السرى بينة وبين جماعة الإخوان .. وبعد أن اكتشف أنهم يخططون لإغتيالة .. بعد أن أخرجهم من السجون ومكن لهم من السيطرة على جميع أجهزة الدولة فى مصر ...وبعد ثلاثة أسابيع فقط من هذا الخطاب الذى فضح فيه السادات علاقة جماعة الإخوان المسلمين بالإرهاب والجماعات الإرهابية تم إغتيالة يوم 6 أكتوبر 1981 .. لكي يدفن وتدفن معه – إلى حين !؟ – أسرار جماعة الإخوان المسلمين وتنظيماتها الإرهابية فى مصر والعالم كله
( الجزء الثانى )
يؤكد طلال الأنصارى القيادى فى تنظيم الفنية العسكرية - والمتهم الثانى فى القضية التى عرفت بهذا الاسم عام 1974 - ان تنظيم الفنية العسكرية كان الجناح العسكرى لجماعة الإخوان المسلمين , ويقول فى تحقيق صحفى نشر في جريدة الكرامة الصادرة في 31/1/2006 العدد 17 صفحة 5 : } ... أدينا البيعة للمرشد العام في بيت زينب الغزالي ... { كما يــقول : } .. كنا الجناح العسكري للإخوان المســــلمين .... وتنظــــيم الفــــنية العسكرية هو المسؤل عن أغتيال السادات ..{ . ويقول الأستاذ الصحفي طارق سعيد الذي اجري الحوار مع طلال الأنصاري : } .. " الكرامة " تمكنت من كسر حاجز الصمت لدي الرجل الثاني في التنظيم طلال الأنصاري ، وكانت هناك العديد من المفاجأت التي فجرها في حديثه .. أهمها وأخطرها ما أكده من أن التنظيم كان علي علاقة عضوية ومباشرة بجماعة الإخوان المسلمين وأنه كان بمثابة الجناح العسكري للجماعة ، مؤكداً أن الأعضاء أدوا القسم بالفعل لمرشد الإخوان في منزل زينب الغزالي .. وهي كلها معلومات تنشر للمرة الأولي بعدما أفصح عنها الأنصاري في هذا الحوار ... { . وقد صدر الحكم بالاعدام على طلال الأنصارى فى هذة القضية , ولكن تم تخفيف الحكم بعد ذلك الى السجن المؤبد , بعد أن ادت هذة المحاولة الفاشلة للإنقلاب على نظام الرئيس السابق أنور السادات الى قتل العشرات من طلاب وجنود كلية الفنية العسكرية بالقاهرة . وفى كتاب " قضية الفنية العسكرية 1974" يؤكد الأستاذ / مختار نوح القيادي فى جماعة الإخوان المسلمين العلاقة بين جماعة الإخوان المسلمين وتنظيم الفنية العسكرية 00 كما يصف حادث الهجوم على كلية الفنية العسكرية عام 1974 بأنها "أول محاولة انقلاب إسلامي عسكري فى القرن العشرين ( جريدة المصري اليوم – 15/3/2006 ص4 العدد 640) 0 وعن اسلوب الخداع والمراوغة و " البهلوانيات " الذى يتبعة تنظيم الإخوان المسلمين لخداع المصريين والعالم كلة يقول الأستاذ / على عشماوى الرئيس السابق للجهاز العسكري السري " ميليشيا الإغتيالات " لتنظيم الإخوان المسلمين ، في مقال نشر في جريدة روزاليوسف الصادرة في 12/12/2005 العدد 102 صفحة 6 عن تنظيم الإخوان المسلمين : } . . أنهم قد أخترقوا الحزب الحاكم وأخترقوا الصحافة القومية . . وسوف يعملون علي تسخير هذه القوي لحسابهم ، وإن لم يستطيعوا فسوف يعملون علي تحييدها . . وهم يتحصنون بالمكر والخداع وخطة تمويه كاملة علي أهدافهم ومراميهم . . فهم يقولون شيئاً ويفعلون شيئاً . . حتي لا يعرف خصومهم مواقع أقدامهم . . كما فعلوا من قبل عندما أخفوا تكفيرهم للمجتمع . . فلم يعلنوا عن ذلك قط حينما أعلن عن ذلك سيد قطب . . فقد خالفوه في الظاهر ولكنهم يوافقونه تماماً علي فكرة . . وكان رأيهم أن الإعلان عن ذلك سوف يضر الحركة في الوقت الراهن . . ولكنهم عملياً كانوا يطبقون ذلك . . ومثلاً أنهم أنكروا العنف ولكن عندما حانت الفرصة وقفوا بالسنج والسيوف في الشوارع لحماية موقفهم الإنتخابي . . . {. كما يؤكد الأستاذ علي عشماوي أن التنظيم العسكري السري للإخوان المسلمين ما زال موجوداً حتي الآن ، فهو يقول في مقال بمجلة روز اليوسف الصادرة في 16/4/2005 : { ... ويقولون أن النظام الخاص والميليشيات السرية المسلحة قد أنتهي ... ولكن الواقع أنه حتي الآن موجود ... فقد سيطر إخوان النظام الخاص علي الجماعة ... والقيادات أغلبهم من هذا النظام .. وهو تصريح خطير يفضح الأعمال الإرهابية وحرائق الفتن الطائفية التي يخطط لها وينفذها تنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي في مصر والعالم كلة منذ أكثر من خمس وثلاثين عاماً وحتي الآن .

وهى اعترافات واقوال خطيرة - لم تصدر عن خصوم الإخوان - ولكن صدرت عن قيادات وزعماء فى الجماعة , تؤكد ان جماعة الإخوان فى الوقت الذى تدعى فية الإعتدال والوسطية والديمقراطية ونبذ العنف , فإنها تستخدم تنظيمات إرهابية عديدة تحت مسميات مختلفة , مثل الجماعة الإسلامية وتنظيم الجهاد وتنظيم الفنية العسكرية وصولاً الى تنظيم القاعدة ... وأن هذة التنظيمات الإرهابية المنتشرة حول العالم - وليس فى مصر فقط – ماهى إلا التنظيمات العسكرية السرية لتنظيم الإخوان المسلمين .. يستخدمها لإرهاب العالم وتحقيق هدفة الأهم وهو إقامة الخلافة الإسلامية التى تسيطر على العالم كلة .. ولكن على أشلاء الملايين من المسلمين وغير المسلمين , كما فعل ويفعل حالياً فى مصر ودارفور والصومال وباكستان وأفغانستان والجزائر والعراق , وغيرها من البلاد التى تنتظر دورها فى المشانق الجماعية و " الذبح الحلال " .. كما شاهدنا فى البلاد التى نكبت بهذا التنظيم الإرهابى
الجزء الثالث
في تصريح للدكتور/ السيد عبد الستار المليجي عضو مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين نُشر في جريدة المصري اليوم الصادرة في القاهرة في 24/5/2009 العدد 1806 ص3 يؤكد فيه على وجود التنظيم الخاص (التنظيم العسكري) للجماعة حتى الآن, كما يؤكد {على عزمة كشف وثائق ومعلومات جديدة حول نفوذ هذا التنظيم وسلطته الواسعة وتأثيره على الجماعة}, كما قال عن هذا التنظيم العسكرى: {إن الجماعة أصبحت طاردة للعلماء والمفكرين بسبب وجود هذا التنظيم, فطبيعته العسكرية تفرض عليه عدم الإنصات للمفكرين, وبالتالب لا يُستفاد من أفكارهم وقدراتهم, حتى أصبحت الجماعة تخلو من المفكرين بالمعنى العلمي}.وعن قضية "التنظيم الدولي للإخوان" التي أُعلن عنها مؤخرًا, نشرت جريدة المصري اليوم الصادرة في 18/5/2009 العدد 1800 ص5 إتهامات مباحث أمن الدولة لجماعة الإخوان المسلمين بأنها تضم ميليشيات مسلحة, وقالت الجريدة: {ذكرت التحريات أن لدى جماعة الإخوان المسلمين «ميليشيات مسلحة» داخل وحدة الإعداد البدني والنفسي تعمل على تنقية العناصر الطلابية بين المصريين واستقطابهم وإعدادهم بدنيًا من خلال تدريبهم على المعسكرات العنيفة وتنظيم معسكرات ذات طابع سري أطلقوا عليها المعسكرات الجهادية، مشيرة إلى أن الإخوان شكلوا كتائب جهادية كانت تستعد للسفر إلى مناطق الحروب والصراعات، وأكدت التحريات أن هذه الوحدة التى يقودها أشرف عبدالسميع -المتهم في القضية- أعدت برنامجًا عمليًا لتدريب هؤلاء الطلاب على حمل السلاح تحت زعم الدفاع عن الوطن}!؟كما ذكرت جريدة الدستور الصادرة في القاهرة في 18/5/2009 العدد671 ص3 عن نفس القضية أن مباحث أمن الدولة اتهمت جماعة الإخوان المسلمين بأنها أعدت برنامجًا لتدريب الطلاب على حمل السلاح, كما قالت الجريدة: {وربطت التحريات بين الإخوان في مصر وعدد كبير من الحركات الإسلامية في العالم العربي والإسلامي، كما ربطت التحريات بين الجماعة وجميع المنظمات الإسلامية في أوروبا وأمريكا وعلى رأسها اتحاد المنظمات الإسلامية}.ومن الجدير بالذكر أنني تقدمت ببلاغ للنائب العام المصري يحمل رقم 11906 (عرائض النائب العام) بتاريخ 9/8/2006 ضد كل من السيد/ محمد مهدي عاكف مرشد جماعة الإخوان المسلمين واللواء/ محمد النبوي إسماعيل واللواء/ عبد الحليم موسى وزراء الداخلية السابقين, اتهمهم بالإشتراك والتنسيق مع الجماعات الإسلامية في القيام بالعمليات الإرهابية في مصر التي راح ضحيتها الآلاف من الأقباط والمسلمين ورجال الشرطة والسياح, وضم البلاغ المقدم شهادات وأقوال واعترافات خطيرة تثبت اتهاماتي ضد المشكو في حقهم, ولكن لم يتم إتخاذ أي إجراء في هذا البلاغ حتى الآن..!؟*******وهكذا.. وبعد أكثر من ثمانين عامًا من إنكار جماعة الإخوان المسلمين وجود تنظيم عسكري سري (ميليشيا الإغتيالات) للجماعة, وبعد نفي قيام الجماعة طوال هذه السنوات بأي أعمال إرهابية أو اغتيالات، بعد كل هذه السنوات الطويلة تظهر الحقيقة واضحة للجميع.. ليس من أعداء الجماعة وخصومها ولكن على لسان كبار قادة الجماعة وقادة التنظيم العسكري السري وأعضاء مجلس شورى الجماعة.******إنك تستطيع أن تخدع كل الناس بعض الوقت.. كما أنك تستطيع أن تخدع بعض الناس كل الوقت.. ولكنك لن تستطيع أبدًا أن تخدع كل الناس كل الوقت مهما استعملت من أساليب الكذب والخداع والمراوغة "والبهلوانيات" وقول الشيء ونقيضة حتى لا يستطيع الناس أن يعرفوا مواقع أقدامهم، ومهما استخدمت من أحدث الوسائل العلمية والتقنية ووسائل الإعلام والفضائيات لعمل غسيل مخ جماعي لتضليل الشعوب وتدمير العقول

Tuesday, May 19, 2009

المظاهرات ضد مبارك


Grace
19 مايو
أؤيد المظاهرات بسبب حوادث خطف الفتيات المسيحيات. أؤيد المظاهرات بسبب سجن القس متاؤوس وهبة ظلمًا. أؤيد المظاهرات بسبب الطفلان أندرو وماريو والقرارات التعسفية في حق حريتهم. أؤيد المظاهرات بسبب مريم عزمي وإجبارها على أداء الامتحان في الدين الإسلامي على خلاف إرادتها. أؤيد المظاهرات بسبب الاعتداء على الكنائس والأديرة. أؤيد المظاهرات بسبب التعسف في منع تجديد وبناء الكنائس. أؤيد المظاهرات بسبب الاعتداء على أرواح وأموال الأقباط. أؤيد المظاهرات بسبب التعدي علينا في جميع وسائل الإعلام الرسمية. أؤيد لأنه ماذا سيفعلون بنا أكثر مما يفعلون الآن ومرحبًا بالاستشهاد. المظاهرة طريقة ايجابية وسلمية للمطالبة بالحقوق المسلوبة أفضل من استخدام القنابل والأسلحة ولا نعتدي على دور عبادة حتى يسمع العالم صوتنا.أين الطوائف المسيحية الأخرى العربية والأمريكية؟! يجب مخاطبتهم للانضمام إلينا لأننا جميعًا أعضاء في جسد السيد المسيح له كل المجد غابة القوانين الظالمة التي تفرق بين أبناء الوطن حدث ولا حرج... نظام التعليم الذي يدفع كل يوم بملايين المشوهين دينيًا والمملوءين كراهية ضد إخوتهم من الأقباط بسبب سماح الحكومة بسيطرة الاتجاهات المتعصبة على التعليم. الإعلام والفنون والآداب وكل أدوات الثقافة في المجتمع التي سكت عنها النظام حتى تغلغلت الكراهية لتغطي كل شبر من مصر. الملاحقة القضائية للمثقفين المطالبين بحقوق الأقليات تحت دعوى الحسبة رغم عدم وجود قانون ليحكم القضاء بمقتضاه اعتمادًا على اختزال النظام العام في نص المادة الثانية من الدستور. التراخي في تطبيق القانون عند تعرض القبطي للاعتداء مع تباين الأسباب. ترك الغوغاء لتطبيق قانونهم عند قيام الأقباط بتهيئة مكان للصلاة والإذلال في الحصول على تصريح إنشاء دور عبادتهم والصمت عن إصدار قانون ينظم إنشاء دور العبادة رغم ما يطالب به المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر والعديد من المنظمات الحقوقية. التضييق على تكوين الجمعيات والمنظمات والمؤسسات الأهلية وتلفيق الاتهامات للنشطاء العاملين في جال حقوق الإنسان.حرمان الأقباط من تبوء وظائف بعينها في جهاز الدولة مثل المخابرات والبحث الجنائي ورئاسة الجامعات وعمادة الكليات والقيادة العسكرية والشرطية والتمثيل السياسي في المجالس الشرعية والمحلية والهيئات الدبلوماسية ونحوها وتقلص أعدادهم إلى أدنى نسبة تقترب من الصفر أحيانًا في هذه المؤسسات بما ذلك مؤسسة القضاء ولأرقام خير دليل على ذلك، حيث أن الممثلين في هذه الأجهزة والمؤسسات لا تعدو أن تكون ذرًا للرماد في العيون وهناك العديد من الدراسات الجادة في هذا الصدد مما قدمه المهندس عادل الجندي في هذا الصدد. أريد القول باختصار هناك العديد من ألوان التمييز التي تعرض لها الأقباط ولا يزالوا يتعرضون لها مما يكون للسادة المعلقين معلومات عنه يتوجب تزويد المتظاهرين بها وتسليط الضوء عليها عن طريق رفع اللافتات وإصدار البيانات وإجراء الأحاديث الصحفية لوضع هذه المطالب تحت نظر العالم وليس الأمريكيين فقط، بالنسبة للضغوط الخارجية سوف تؤدي إلى حصول المظلوم على حقوقه.

نقلا عن الاقباط متحدون